روابط للدخول

قراءة في صحف عربية


نشرت صحيفة الحياة اللندنية ان الزعيم الشيعي مقتدى الصدر وصل الى النجف يوم السبت قادماً من قم، ليدقق بنفسه، كما تقول الصحيفة، في حقيقة وجود اتفاق سري بين رئيس الوزراء نوري المالكي والإدارة الاميركية لتمديد بقاء قواتها، ذلك ما اكده للصحيفة القيادي في كتلة الاحرار النائب جواد الحسناوي معتبراً وجود الصدر في البلاد الآن ضرورة لازمة لإعادة توازن العملية السياسية، الى جانب انه يمثل صمام امان، كونَه الجهة الوحيدة التي تقف في وجه الحكومة من اجل الانسحاب.

فيما نقلت صحيفة الجزيرة السعودية عن عضو مجلس النواب العراقي عن التحالف الكوردستاني محمود عثمان ان عقد قمة بغداد العربية العام المقبل أفضل للجميع من عقدها الشهر المقبل خاصة في ظل ما تشهده أغلب الدول العربية من أزمات وبغض النظر عن قرار الجامعة العربية بتأجيلها.

ويرى عثمان أن أفضلية عقدها العام المقبل للعراق ومساره السياسي تكمن في نظرة الدول العربية للعراق بعد الانسحاب الأمريكي نهاية العام الحالي والتي ستكون مختلفة لدى الكثيرين منهم في حال عقدها خلال موعدها المقرر السابق، بحسب عضو التحالف الكوردستاني وكما نقلت عنه الصحيفة السعودية.

الكاتب حامد الحمود وفي صحيفة القبس الكويتية يعتقد ان تأثير الربيع العربي على العراق كان محدوداً، لأنه لم تعد هناك هموم أو توجهات عراقية واحدة، انما هناك هموم شيعية وسنية وكردية ممثلة بمحاصصة عرفية أصبحت شبه دستورية. فقد اتفق الشيعة على المالكي، والأكراد على طالباني، والسنة على أسامة النجيفي. اضافة الى ان العنف الذي اجتاح العراق بسبب الغزو الأميركي ومن ثم جرائم القاعدة بحق الشيعة وانتقام أحزاب شعبية محددة من السنة يعطل بشكل كبير تكوين رؤى شعبية واحدة يتفق عليها العراقيون. كما ويلفت الكاتب الى ان العراق ومن حيث الآلية السياسية، لوصول قادته للحكم، هو بلد ديموقراطي. فالانتخابات النيابية التي أوصلت المجلس النيابي الحالي وعلى اثرها تشكلت الحكومة كانت نزيهة الى حد كبير، وعلى حد رأي كاتب المقال.
XS
SM
MD
LG