روابط للدخول

صور فوتوغرافية في السليمانية عن "يوم سقوط الصنم"


جانب من المعرض

جانب من المعرض

يحرص العديد من الفنانين على اقامة فعاليات ونشاطات في يوم سقوط اكبر طاغية عرفه العراق على مدى عقود، إذ ما زال العراقيون يتذكرون يوم هوى النظام السابق في التاسع من نيسان عام 2003

وقد دأب الفنان والمصور محمد رسمجي على اقامة معرض تصويري لإستذكار مثل هذا اليوم، ليعرض فيه عدداً من الصور الفوتوغرافية التي التقطها انذاك والتي تعكس حقبة مريرة من تاريخ العراق، لأن الصورة هي المرآة الحقيقية التي تسرد قصة ما مرت به البلاد من أحداث.
من المعرض

هذا العام اختار الفنان رسمجي السليمانية، وتحديداً الحديقة العامة فيها ليقيم معرضاً تحت عنوان (يوم سقوط الصنم) وضم اكثر من 100 صورة فوتغرافية.
ويقول رسمجي في حديث لاذاعة العراق الحر ان الصورة الفوتغرافية هي وثيقة لا يمكن نكرانها أو نسيانها، مشيراً الى انه اقام عدة معارض فوتوغراف تصوّر سقوط النظام في محافظات عراقية، ووجد إقبالا كبيراً عليها.
من المعرض

وتقول بهرة عثمان، إحدى الزائرات، ان هذا المعرض يذكر بالقمع والظلم الذي تعرض له العراقيون عامة، والاكراد خاصة على يد النظام البائد، وتذكر ان على الجيل الجيد ان يختار الحوار في طلب حقوقه من السلطة لا العنف.

وكانت للزائر هوكر عمر ملاحظات على المعرض، يقول فيها ان المعرض صور متحركة تعكس الانتفاضة التي سبقت السقوط، وقال انه يتذكر عند رؤيته هذه الصور مدى تحمل المواطن العراقي لتلك الظروف القاسية التي مرت به.

مزيد من التفاصيل في الملف الصوتي.
XS
SM
MD
LG