روابط للدخول

القوات العراقية تنهي تحضيراتها لمعركة تحرير الرمادي


يقول مسؤولون عسكريون ان القوات الأمنية العراقية أنهت إستعداداتها لشن عملية عسكرية موسعة لإستعادة السيطرة على الرمادي مركز محافظة الانبار وتحرير المدينة من سيطرة عناصر تنظيم "داعش".

وأكد معاون قائد الفرقة الذهبية العميد عبد الامير قاسم محمد الانتهاء من كافة الاستحضارات الخاصة بعملية تحرير الرمادي، مشيراً الى ان القوات الامنية اصبحت في مواقع هجومية في الوقت الحاضر لشن العملية الامنية وتحرير مدينة الرمادي من سيطرة مسلحي تنظيم "داعش"، داعياً اهالي المدينة الى الابتعاد من الاماكن التي يتواجد فيها عناصر "التنظيم".

وأشار آمر قوة مكافحة الارهاب في المنطقة الرائد حمزة سعدون الى ان القوات الامنية الموجودة حالياً على محيط الرمادي بانتظار ساعة الصفر لشن العملية العسكرية لتحرير المدينة من مسلحي تنظيم "داعش".

وأفاد آمر فوج الطوارئ المقدم احمد صفوان مواصلة بأن قتال عناصر تنظيم "داعش" يتواصل في المناطق المحيطة بالرمادي، مشيرا الى وصول اسلحة حديثة تم تدريب القوات الأمنية على استخدامها في معركة تحرير المدينة.

ولا تزال القوات الامنية العراقية المدعومة بمقاتلي العشائر وقوات الحشد الشعبي تجري استعداداتها لتحرير الرمادي وطرد عناصر تنظيم "داعش" الذين سيطروا على المدينة قبل نحو شهر.

إعتقال مطلوبين

أعلن قائد شرطة الانبار اللواء هادي رزيج كسار عن القاء القبض على مجموعة من المطلوبين بقضايا أرهابية، حيث كانوا هؤلاء المتهمين يتحصنون داخل مخيمات النازحين في ناحية عامرية الفلوجة جنوب الانبار، مشيراً الى ان هناك اعداداً كبيرة من المصادر الامنية موجودة في الاماكن التي يسيطر عليها تنظيم "داعش".

وكشف كسار عن اعادة العمل باللجنة التحقيقية الخاصة بالقضايا الارهابية وسيتم المباشرة في عملها في جميع المناطق التي لا تزال تحت سيطرة القوات الامنية العراقية.

وفي قضاء الخالدية شرق الانبار اكد عدد من مقاتلي العشائر بان القوات الامنية العراقية ومقاتلي العشائر شددوا اجراءاتهم الامنية ونصب السيطرات بعد ورود معلومات حول نية تنظيم "داعش" شن هجوم على القضاء.

ولا تزال مناطق الخالدية والحبانية وعامرية الفلوجة تحت سيطرة القوات الامنية العراقية، وقد لجأت الاف العائلات النازحة الى تلك المناطق هرباً من تنظيم "داعش" الذي سيطر على مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار.

XS
SM
MD
LG