روابط للدخول

يتوقع نواب ومراقبون للشأن السياسي ان يشهد الوضع الامني والسياسي في العراق تحسناً نتيجة التقارب الحاصل مع دولة قطر على المستوى الدبلوماسي، والاتفاق على فتح سفارة للدوحة في بغداد.

وقال عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب خالد الاسدي في حديث لاذاعة العراق الحر ان على البلدين تمتين علاقاتهما السياسية والامنية والاقتصادية، للوصول الى تفاهمات ورؤى مشتركة بشأن الاحداث المتسارعة في المنطقة، لافتاً الى ان العزلة السياسية التي تعيشها قطر من قبل بعض دول الخليج، دفعتها الى تطوير علاقتها مع العراق.

ورجح المحلل السياسي محمد نعناع ان سبب فتح سفارة للدوحة في بغداد قد تكون وراءها رغبة قطرية لاستمالة العراق من اجل اتخاذ موقف جديد بشأن سوريا، موضحاً ان الشارع السياسي والشعبي في العراق منقسم على نفسه بشأن تطوير العلاقات الدبلوماسية مع قطر، على خلفية اعتقاد البعض بأن الدوحة ضالعة في دعم الجماعات الارهابية المتطرفة في البلاد، على حد تعبيره.

من جهته يعتقد الخبير الامني رحيم الشمري بأن توطيد العلاقات الدبلوماسية العراقية القطرية من شأنه أن يدعم موقف البلاد في محاربة الارهاب، وسيعمل على قطع مصادر تمويل الجماعات الارهابية من قطر، سواء كانت بعلم الدوحة او من دون علمها.

وكان وزير الخارجية القطري خالد بن محمد العطية وصل بغداد في زيارة رسمية الخميس (28 ايار)، لبحث عدد من القضايا المشتركة مع المسؤولين العراقيين، في خطوة هي الأولى لمسؤول قطري منذ عام 2003، أعقبها اعلان وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري عن الاتفاق مع قطر على فتح سفارة لها في بغداد واستئناف العمل الدبلوماسي بين البلدين.

XS
SM
MD
LG