روابط للدخول

الأمم المتحدة تدعو الحكومة العراقية الى حماية الصحفيين


جانب من إحتجاج لصحفيين عراقيين

جانب من إحتجاج لصحفيين عراقيين

دعت الأمم المتحدة الحكومة العراقية الى ضمان حماية الصحفيين والإعلاميين الغربيين والمحليين، فيما عبّرت أوساط صحفية في العراق عن مخاوفها بشأن مصير الصحفيين المختطفين لدى تنظيم "داعش" في الموصل.

الدعوة الأممية جاءت بعد أن غادر مدير مكتب وكالة رويترز للأنباء في بغداد نيد باركر البلاد لتلقيه تهديداً رداً على تقرير نشرته الوكالة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك "إن من واجب الحكومة أن تفعل كل ما في وسعها لضمان حماية الصحفيين المحليين والدوليين والعاملين في وسائل الإعلام من أجل القيام بواجباتهم وأن تبعث بالرسالة الواضحة التي تقول إن التهديدات للعاملين في وسائل الإعلام غير مقبولة". وأضاف دوجاريك قائلا للصحفيين في نيويورك إن "حرية التعبير والحق في نقل وتلقي المعلومات أساس الديمقراطية وحكم القانون".

وبحسب رويترز، فان باركر غادر العراق الأسبوع الماضي بعد أن تلقى تهديدا على موقع فيسبوك يحمل إسم "المطرقة"، وتعرض لانتقادات قناة العهد التلفزيونية المملوكة لجماعة عصائب أهل الحق المسلحة المدعومة من إيران، ردا على تقرير لرويترز الأسبوع الماضي نشر تفاصيل عن عمليات إعدام خارج إطار القانون ونهب في مدينة تكريت.

مطالب بالتحقيق في التهديدات

لجنة حماية الصحفيين التي تتخذ من نيويورك مقراً لها، حثت من جهتها الحكومة العراقية على التحقيق في التهديدات بالقتل لباركر وعلى ضمان أن يقوم الصحفيون بأعمالهم هناك دون خوف من الانتقام منهم.

وقال رئيس برنامج الشرق الأوسط وشمال افريقيا في اللجنة شريف منصور ان "التهديدات الهادفة إلى إسكات الصحفيين، أيا كان مصدرها، لا يمكن التسامح معها. الشعب العراقي يستحق أن يعلم وأن يحصل على المعلومات عن العنف المتطرف والفوضى التي تضرب دولته."

الحكومة العراقية ضد أي رسائل تحض على الكراهية والترهيب ... متحدث

وقال رافد جبوري، المتحدث باسم رئيس الوزراء حيدر العبادي إن الحكومة ضد أي رسائل تحض على الكراهية والترهيب. وأضاف إن البيئة المتاحة لوسائل الإعلام "تحسنت بشكل كبير منذ تولى رئيس الوزراء". ونصح الصحفيين الأجانب الذين يشعرون بالتهديد بالاتصال بالشرطة العراقية لطلب المساعدة.

وفيما تقول لجنة حماية الصحفيين أن 15 صحافيا قتلوا في العراق منذ بداية عام 2013، تحدث صحفيون عراقيون لإذاعة العراق الحر عن ظروف العمل اليومية الصعبة التي يعمل فيها الصحفي والإعلامي العراقي، والمخاوف التي تسيطر عليه عند إعداد أي تقرير.

الوضع الأمني لا يسمح للصحفيين أن يلتزموا بمعايير الحيادية ... صحفي

ويقول الصحفي علي قيس إنه يتجنب تناول المواضيع المتعلقة بالميلشيات او الأحزاب السياسية التي تملك ميليشيات مسلحة، مؤكداً أن الوضع الأمني لا يسمح للصحفيين الإلتزام بمعايير الحيادية والمصداقية في تغطية الأحداث، حفاظاً على حياتهم.

جرأة الصحفي تُكبح عند وجود جماعات مسلحة تعمل على قتل الصحفي ... صحفي

ويتفق الصحفي محمد فاضل مع زميله في أن الصحفيين العراقيين يتعرضون للإبتزاز والمضايقات من قبل مسؤولين وجهات مجهولة، حيث لا توجد حماية للصحفي العراقي، لذا يفضل الكثيرون عدم تناول المواضيع الحساسة. وبحسب محمد فان جرأة الصحفي العراقي تُكبح عند وجود جماعات مسلحة تعمل على قتل الصحفي.

إدانة أميركية

وزارة الخارجية الأميركية دانت هي الأخرى كل أشكال التخويف والعنف تجاه وسائل الإعلام. وقال مايكل لافالي المتحدث باسم الوزارة إن حماية الحريات الصحفية سمة أساسية لجميع المجتمعات الديمقراطية"، مضيفاً أن الوزارة "ستواصل المراقبة الوثيقة لمعاملة وسائل الإعلام الدولية في العراق والتعبير عن الاعتراض على أي اشكال من التخويف التي قد تمنع وسائل الإعلام من القيام بعملها."

مدير المرصد العراقي للحريات الصحفية هادي جلو مرعي يرى أن موضوع مدير مكتب رويترز جرى تضخيمه، مقللا من خطورة التهديدات التي تلقاها نيد باركر، مؤكداً في الوقت نفسه أن الصحفيين الأجانب يجلسون في غرفهم لإعداد التقارير، بينما الصحفي العراقي يخاطر بحياته لإنجاز التقارير الصحفية، وتغطية المعارك الجارية ضد تنظيم داعش، كما يواجه المضايقات من قبل الأحزاب والميليشيات وحمايات المسؤولين وإجراءات قوات الأمن وغيرها.

الصحفيون الأجانب يجلسون في غرفهم لإعداد التقارير فيما الصحفي العراقي يخاطر بحياته ... هادي جلو مرعي

ولفت مرعي في مقابلة أجرتها معه إذاعة العراق الحر عبر الهاتف، الى قيام التنظيم بإعتقال عشرات الصحفيين العراقيين في المناطق التي سيطر عليها منذ 10 حزيران الماضي، وإعدامه ستة صحفيين في الموصل، معرباً عن قلق المرصد البالغ من التطورات الأخيرة في الموصل وإنعكاساتها السلبية على حياة وسلامة الصحافيين هناك.

وكشفت "شبكة إعلاميي نينوى"، عن أن تنظيم داعش أقدم على نقل سبعة صحفيين من الموصل الى سوريا هم كل من: مراسل وفني من قناة سما الموصل، ومقدم برامج في إذاعة شباب FM، ورئيس تحرير جريدة الميزان، ومراسل من وكالة العين الإخبارية، ومذيع في قناة الموصلية الفضائية.

"داعش" قام بنقل الصحفيين المعتقلين في سجن القيارة الى مدينة الرقة السورية ... مدير تحرير "شبكة إعلاميي نينوى"

وقال مدير تحرير "شبكة إعلاميي نينوى"، محمد البياتي في حديث لإذاعة العراق الحر إنه مع سقوط الموصل في العاشر من حزيران الماضي، بعث تنظيم داعش برسائل طمأنة، ووجه دعوات إلى الصحفيين للعمل في إعلام التنظيم، أو ممارسة نشاطهم الصحفي المستقل دون أن يتعارض هذا النشاط مع سياسة الدولة الإسلامية التي أعلنها، وفي حال تعارض عمله مع سياسة التنظيم فسيتعرض الصحفي لحكم الشريعة ويواجه عقوبة الإعدام. لكن التنظيم وبحسب البياتي بدأ حملة اعتقالات ضد الصحفيين، طالت الكثيرين ممن بقوا في المحافظة من خلال مداهمة بيوتهم، وإعتقال ذويهم.

وبحسب البياتي أعدم التنظيم الإعلامية ميسلون الجوادي التي كانت تعمل مقدمة برامج في قناة الموصلية، كما أعدم الصحفي فاضل الحديدي مدير تحرير جريدة الموصل، كما قام التنظيم مؤخراً بنقل الصحفيين المعتقلين في سجن القيارة الى مدينة الرقة السورية بعد تقدم القوات العراقية على جبهات صلاح الدين والأنبار.

ومن بين الصحفيين الذين قام تنظيم "داعش" بنقلهم، محمد إبراهيم مراسل وكالة العين والمذيع ومقدم البرامج في قناة الموصلية جمال صبحي عطية والمذيع مهند العكيدي من إذاعة شباب FM.

البياتي أشار الى مقتل 58 صحفياً في الموصل منذ 2003، لكن هذا الرقم تضاعف مع دخول “داعش” الى محافظة نينوى صيف العام الماضي.

تنظيم "داعش" إختطف ثلاثة صحفيين كُرد مازال مصيرهم مجهولاً ... رحمن غريب

من جهته كشف رحمن غريب مدير مركز مترو في اقليم كردستان، عن أن تنظيم "داعش" إختطف ثلاثة صحفيين كرد مازال مصيرهم مجهولاً مع ورود تقارير تتحدث عن نقلهم الى سوريا.

وأضاف رحمن قائلا لإذاعة العراق الحر أن أوضاع الصحفيين في العراق هي إنعكاس لنهج تنظيم "داعش" الذي مارس القتل والذبح بحق صحفيين أجانب وعراقيين، وإستهدف الصحفيين عند دخوله المناطق العراقية رافضاً وجود أي رأي آخر أو فكر آخر غير رأي التنظيم وفكره.

قناة "سما صلاح الدين" خسرت أكثر من نصف مليون دولار بسبب "داعش" ... إعلامي

وفي سياق متصل بأوضاع الصحفيين العراقيين في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش، أوضح الإعلامي مروان جبارة مدير قناة "سما صلاح الدين" التلفزيونية، أن صحفيي المحافظة يعانون كثيراً ومنذ سقوط محافظتهم بيد التنظيم، الذي قام بنهب الأجهزة والمعدات في مقار وسائل الإعلام ومنها قناة سما صلاح الدين" التي تعرضت لعمليات تدمير وسرقة ونهب وبلغت الخسائر أكثر من نصف مليون دولار أميركي.

وذكر جبارة في مقابلة أجرتها معه إذاعة العراق الحر أن داعش أغلب صحفي المحافظة نزحوا الى بغداد ومدن إقليم كردستان، وهم يعيشون أوضاعاً معيشية صعبة بعد قطع رواتبهم وصعوبة حصولهم على العمل في محطات وقنوات أخرى لأن أغلب المؤسسات الإعلامية تابعة للأحزاب السياسية.

بمشاركة مراسلّي إذاعة العراق الحر في بغداد أسعد عمران وفي اربيل عبد الحميد زيباري.

XS
SM
MD
LG