روابط للدخول

"الصباح الجديد": الكرد لا يستبعدون الانسحاب من الحكومة والبرلمان


تؤكد جريدة "الصباح" على صدر صفحتها الاولى ان القوات الامنية سحقت عناصر "داعش" في ناحية البغدادي، حينما تمكنت امس، باسناد من مقاتلي الحشد الشعبي وابناء العشائر، من تحرير المجمع السكني وفك الحصار عن مئات العائلات التي حاصرها مسلحو التنظيم على مدى عشرة ايام.

من جهة اخرى تشير الصحيفة الى التزام الحكومة المركزية وحكومة الاقليم بالاتفاقات المبرمة بينهما، وتنقل عن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء قوله في بيان اي معوقات او تلكؤ يقابل التنفيذ يجري وضع المعالجات له وفقا للقنوات القانونية والحوار.

وتنقل صحيفة "الزمان" عن النائب عن التحالف الوطني محمد علي المسعودي تأكيده على ضرورة احالة ملفات المساءلة والعدالة الى القضاء بعد عجز الهيئة عن اكمال تلك الملفات طيلة 11 عاماً، ويضيف المسعودي ان "هيئة المساءلة يجب ان تتوقف عن عملها وتحيل ملفاتها الى القضاء لانهاء ملف حزب البعث والاجتثاث بشكل نهائي".

وتشير صحيفة "المدى" الى تصريحات مسؤولين في البيت الأبيض وكشفهم خطة تحرير الموصل التي يرجح تنفيذها في الربيع المقبل، وتضيف الصحيفة ان خطة تحرير الموصل تقضي بالهجوم على نينوى عبر خمسة ألوية، ويؤكد المسؤولون الاميركيون ان هذه الالوية الخمس سيتم اختيارها واستخلاصها من الالوية العسكرية الاكثر خدمة في القتال وانتقائها من بغداد والمحافظات الاخرى.

وتؤكد صحيفة "المشرق" ان اللجنة التحقيقية الخاصة بسقوط الموصل قررت استدعاء وزير الدفاع السابق سعدون الدليمي خلال الايام المقبلة، لتدوين افادته ومعرفة الاسباب التي أدت الى سقوط المحافظة بيد مسلحي "داعش".

وتكشف "الصباح الجديد" عن ان التحالف الكردستاني سيعقد اليوم في اربيل اجتماعاً مهماً لقياداته لمناقشة تداعيات تعطل الاتفاق النفطي بين بغداد واربيل، وتشير الصحيفة الى ان الكرد لا يستبعدون خيار الانسحاب من الحكومة ومجلس النواب وعدم تسليم نفط الاقليم ونفط كركوك اذا لم توافق الحكومة الاتحادية على طلباتهم.

وتفيد صحيفة "الدستور" بان الهيئة السياسية لتحالف القوى الوطنية ممثلة بكل من سليم الجبوري واسامة النجيفي وصالح المطلك ومحمود المشهداني ستلتقي اليوم (الاحد) رئيس الوزراء حيدر العبادي في اجتماع هو الثاني من نوعه خلال اسبوع واحد، لمناقشة جملة من القضايا من ابرزها المصالحة الوطنية والحرس الوطني والمساءلة والعدالة بالاضافة الى ورقة الاتفاق السياسي والتطورات الامنية في البلاد.

XS
SM
MD
LG