روابط للدخول

كربلاء: صحفيون يخشون على حياتهم


صحفيون يحيون ذكرى زميل قتل جراء حادث عنف

صحفيون يحيون ذكرى زميل قتل جراء حادث عنف

القى الاعتداء على الصحفيين في بغداد الاربعاء بظلاله على صحفيي كربلاء، الذين اعتبروا كثرة الاعتداءات على الصحفيين والتحذيرات المتكررة الصادرة عن جهات حكومية وقضائية تشير الى ان حرية الاعلام والتعبير ليست على ما يرام.

وقال الصحفي حسون الحفار ان"الصحفيين يعيشون ظروفا بالغة الخطورة ويواجهون صعوبات قد تكون مميتة احيانا".

وكانت جهات حكومية وقضائية قد حذرت وسائل الاعلام من عدم توخي الدقة فيما تعرض صحفيون في بغداد الاربعاء الى الضرب على يد عناصر الامن اثناء تغطيتهم لبعض النشاطات، ويأتي هذا الاعتداء في ظل وجود قانون يحمي الصحفيين. لكن القانون على ما يبدو لم يكن حائلا دون تكرار الاعتداءات.

الصحفي علي الخفاجي يعتقد ان الصحفيين يتعرضون باستمرار لمخاطر جسيمة، وقال "اشعر انني يمكن ان اتعرض للاغتيال في اية لحظة وهو شعور ينتاب صحفيين آخرين ايضا".

ولا تتوقف المضايقات التي يتعرض لها الصحفيون على الاعتداءات من قبل عناصر الامن بل احيانا يواجهون صعوبات في القيام بنشاطاتهم العادية.

وقال الصحفي عبد الامير الكناني انه يشعر ان "عدم تفهم العديد من عناصر الامن لطبيعة مهنة الصحافة يجعلهم عائقا امام ممارسة الصحفيين لواجباتهم الاعلامية اليومية".
وكان المئات من الصحفيين قد فقدوا حياتهم في العراق منذ 2003 نتيجة الاعمال المسلحة او الاغتيالات فيما تعرض اخرون للضرب او الاهانة من قبل عناصر الامن او جهات اخرى.

XS
SM
MD
LG