روابط للدخول

عامرية الفلوجة تصد هجمات مسلحي "داعش"


قوات عراقية ومقاتلو العشائر في عامرية الفلوجة

قوات عراقية ومقاتلو العشائر في عامرية الفلوجة

مع إعلان مسلحي تنظيم "داعش" تقدمهم للسيطرة على مناطق في محافظة الانبار، لا تزال ناحية عامرية الفلوجة الواقعة على بعد 30 كيلو مترا جنوب الفلوجة تصد الهجمات المستمرة من قبل المسلحين الذين يحاولون السيطرة على المدينة بغية فتح جبهة جديدة تطل على المحافظات العراقية الوسطى والجنوبية.

من جهتهم، جدد مقاتلون من العشائر مطالبتهم الحكومة المركزية بامدادهم بالسلاح والعتاد والايفاء بالوعود السابقة وهي تشكيل أفواج الطوارئ والحشد الشعبي والدعم الوجستي والحرس الوطني بغية صد هجمات المسلحين المتكررة، فيما أشار مقاتلون آخرون على اصرار العشائر على مواصلة قتال "داعش" حتى وان لم تقدم لم الحكومة المساعدة.

النائب عن محافظة الانبار فيصل العيساوي، وهو أحد ابناء ناحية عامرية الفلوجة لم يخفِ خطورة الوضع الامني في الناحية، مشدداً على تقديم الدعم الحكومي العاجل لمنع سيطرة تنظيم "داعش" على المدينة، مشيداً في الوقت نفسه بأصرار مقاتلي العشائر في مواصلة قتال التنظيم المتطرف.

وانعكس الوضع الامني المتردي في عامرية الفلوجة سلباً على الوضع الانساني والخدمي في المدينة، فمنذ قرابة أكثر من خمسة أشهر والمدينة تحت حصار أقتصادي تفرضة عناصر "داعش"، مع لجوء العديد من العائلات الهاربة من مدينة الفلوجة اليها، ما ولد صعوبة كبيرة في الحصول على المواد الغذائية، فضلاً عن قيام السلطات العراقية بغلق الطرق المؤدية الى الناحية كجسر بزيبز وطريق بابل.

يذكر أن ناحية عامرية الفلوجة هي من المدن القليلة التي لم يستطع مسلحو تنظيم "داعش" السيطرة عليها منذ سيطرتهم على الفلوجة بداية العام الحالي، وقد تعرضت طيلة الفترة الماضية لعدة هجمات من قبل التنظيم، لكنها باءت بالفشل بسبب اصرار العشائر هناك على منعها من دخول المدينة، ومنذ تلك الفترة ولغاية الان وهذه العشائر تطالب الحكومة المركزية بتقديم المساعدات العاجلة.

XS
SM
MD
LG