روابط للدخول

انطلاق فعاليات الدورة العاشرة من معرض اربيل الدولي


جانب من معرض اربيل الدولي

جانب من معرض اربيل الدولي

انطلقت في اربيل فعاليات معرض اربيل الدولي في دورته العاشرة بمشاركة المئات من الشركات اغلبها قدمت من الدول الاوربية، وجاء اقامته بعد تأجليه قرابة شهرين بسبب الاحداث والظروف الامنية والاقتصادية التي مر بها اقليم كردستان.

وقال فادي درويش، مدير شركة IFP، الجهة المنظمة للمعرض ان تحديات كبيرة واجهتهم لاقامة الدورة الحالية لاقامة معرض اربيل الدولي واضاف ان عدد الشركات المشاركة بلغ 250 من 16 دولة، وهناك اجنحة دولية للعديد من الدول الاوروبية.

واشار درويش الى ان العديد من الشركات الغت مشاركتها في المعرض بعد التاجيل الذي حصل له والذي كان مقررا عقده بشهر تشرين الاول اكتوبر المنصرم، ولفت الى ان هناك ثلاثة معارض في معرض واحد لان 60% من الشركات الغت مشاركتها، ما فرض عليهم دمج المعارض معا.

ويؤكد مسؤولون ومراقبون على اهمية الاستمرار باقامة مثل هذه المعارض رغم وجود ظروف امنية او اقتصادية لاستمرار التواصل مع الشركات الاجنبية، ويقول وزير الزراعة والثروات المائية في حكومة اقليم كردستان عبدالستار مجيد ان للمعرض اهمية كبيرة لقطاع الزراعة بعد ان خصصت عدة اجنحة للشركات المختصة في هذا المجال التي جلبت التكنولوجيا الحديثة في مجال التطوير الزراعي.

وشاركت العديد من الدول باجنحة خاصة بها للترويج لشركات بلادها، ومحاولة اقناعها للمشاركة في المعرض، منها جمهورية التشيك، ويقول القنصل التشيكي في اربيل ياروسلاف رايف Yaroslav reif : "لدينا العديد من الشركات الجيكية كانت مترددة في المجيء والمشاركة في المعرض ولكن لدينا نحو 20 شركة تعمل في اربيل والسليمانية ودهوك وتشارك في المعرض ايضاً.. نحن شاركنا كوزارة التجارة والصناعة الجيكية ولكن لدينا هنا قائمة بالشركات التشيكية بالاضافة الى مشاركة شركة سكودا للسيارات بجناح خاص في المعرض".

بدورها شارك الاردني ايضا بجناح ضم مجموعة شركات في مجالات متنوعة، وقال المحلق التجاري الاردني محمد ابو طالب ان العشرات من الشركات الاردنية شاركت في الدورة الحالية واضاف: "لدنيا 15 شركة اردنية ونشارك في المعرض منذ 2010 ولغاية الان ونحن لم ننقطع في المشاركة بمعرض اربيل الدولي وهو معرض هام للشركات الاردنية".

XS
SM
MD
LG