روابط للدخول

افتتح الاربعاء (5كانون2014) في السليمانية الملتقي والمعرض السنوي الرابع للمطارات العراقية بمشاركة خبراء طيران محليين وعالميين وممثلين عن المطارات العراقية وشركات طيران محلية وأجنبية، وذلك لبحث سبل تطوير قطاع النقل الجوي في العراق واقليم كوردستان، واتجاهات الصناعة الجوية العراقية خلال السنوات المقبلة وفرص النهوض بهذه الصناعة.

مديرة مطار اربيل الدولي تلار فائق اشارت في تصريحها لاذاعة العراق الحر الى ان قلة المؤتمرات والملتقيات الخاصة بقطاع الطيران أثر بشكل سلبي على الخبرات والامكانيات الفنية والتكنولوجية لمنتسبي هذا القطاع، ولفتت الى ان حجم التعاون والتنسيق بين مطارات اقليم كوردستان والمطارات العراقية الاخرى محدود جدا.

مدير العلاقات في المنشأة العامة للطيران المدني العراقي حسن كريم اكد ان قطاع الطيران المدني في العراق يشهد نهوضا كبير يتجلى في بناء عدد من المطارات الجديدة وتحديث المطارات الموجودة وتجهيزها باحدث التكنولوجيا لتتناسب مع التحولات الحاصلة في هذا القطاع .

ممثل شركة طيران"أي إف إم" السويسرية في العراق احمد مهدي قال ان المعرض يفسح المجال امام الشركات الاجنبية للاطلاع على المطارات العراقية عن قرب وامكانية عقد الاتفاقات وتقديم الخدمات في هذا المجال.

الى ذلك دعا وزير النقل والمواصلات في اقليم كوردستان مولود باوه مراد المسؤولين في الطيران المدني العراقي وفي اقليم كوردستان الى انشاء هيئة اتحادية للطيران المدني مثل بقية المؤسسات الاتحادية في العراق لتتولى تنظيم القوانين وتنسيق عمل المطارات.

واضاف"نعتقد ان المطارات العراقية بحاجة الى تنظيم حديث، وادارة متطورة، وخدمات تواكب التطورات العالمية، بما يسهم في تطوير النقل الجوي. الملاحة الجوية في كل دول العالم هي شريان التطور والتقدم الصناعي والتجاري، لذا يجب على السلطات الجوية العراقية شد الهمم لبناء خطوط جوية رصينة معتمدة عالميا، تتناسب والتطور الحالي في هذا القطاع."

يشار الى ان معرض وملتقى المطارات العراقية اختتم اعماله الخميس وتم خلاله مناقشة مختلف اتجاهات الصناعة الجوية التي ستشكل مستقبلا صورة الملاحة الجوية العراقية.

XS
SM
MD
LG