روابط للدخول

كربلاء: عشرة آلاف من الطلاب النازحين إلتحقوا بالمدارس


تقول مسؤولة تربوية في كربلاء ان أكثر من عشرة آلاف طالب وطالبة من النازحين باشروا الدوام في مدارس المحافظة، مشيرة الى ان هذا العدد يُعدُّ كبيراً نظراً لما تعانيه كربلاء من عدم كفاية الأبنية المدرسية.

واعتبرت رئيسة لجنة التربية والتعليم بمجلس المحافظة جنان الوزني ان اللغة تعدُّ مشكلة اخرى بالنسبة للمدارس التي استقبلت طلبة نازحين أغلبهم يجيدون اللغة التركية.

ويقابل قلق المسؤلين المحليين على العملية الدراسية بكربلاء بسبب ما يحيط بها من تحديات، بقلق اهالي الطلبة النازحين ممن يعتقدون ان ابناءهم قد لا يتمكنون من اكمال دراستهم او انهم في احسن الاحوال قد لا يجتازون مراحلهم الدراسية بنجاح. ويقول بعض منهم إنهم يقلقون على ابنائهم لان اندماجهم بالعملية الدراسية ليس على ما يرام، فيما تمنى البعض الآخر لو ان الحكومة خصصت اعدادا كافية من المدارس المتنقلة للنازحين لاستيعاب ابنائهم وتعيين معلمين منهم في هذه المدارس.

وفيما يُعتبر قبول اكثر من عشرة الاف طالب من النازحين يشكل تحدياً لدائرة تربية كربلاء التي تعاني من نقص في الابنية المدرسية، يقول نقيب المعلمين في كربلاء خالد مرعي حسن ان هذا التحدي لم يجد طريقه الى الحل، وبخاصة إذا ما عُلم ان عشرات الابنية المدرسية كان من المفترض ان تدخل الخدمة منذ سنوات، غير أن الواقع يخالف هذا الافتراض، مشيراً الى ان الفساد ما زال عائقا امام انجاز تلك المشاريع في مواعيدها المحددة.

أعباء الدراسة تضاف الى اعباء معيشية يعاني منها عشرات آلاف النازحين يقيمون في كربلاء في اوضاع ليست مثالية وهم يتطلعون الى العودة الى مساكنهم بعد تحريرها من الجماعات المسلحة.

XS
SM
MD
LG