روابط للدخول

اجراءات لوضع حد للتفجيرات المتزايدة التي تشهدها كربلاء


تفجير مزدوج في كربلاء ( من الارشيف)

تفجير مزدوج في كربلاء ( من الارشيف)

بعد سلسلة التفجيرات التي ضربت كربلاء خلال الاسابيع الماضية، لم تخف حكومة كربلاء المحلية شكوكها من ان من يقوم بهذه التفجيرات اشخاص من داخل المحافظة.

واعلن قائمقام كربلاء حسين المنكوشي ان هؤلاء يصنعون المتفجرات محليا بالاستفادة من مواد متوفرة في محال بيع المستلزمات الزراعية من مبيدات وبذور وأسمدة ومواد أخرى، لذا فقد تقرر إغلاق جميع المحلات التي لاتملك تراخيص اصولية.

واكد المنكوشي ان الحكومة المحلية تدرس فرض قيود مشددة على بيع عدد من المواد التي تعتقد انها يمكن ان تدخل في صناعة مفرقعات ومتفجرات وان تستخدم في عمليات تفخيخ السيارات.

وتشهد محافظة كربلاء منذ اكثر من شهرين تفجيرات اسبوعية، ولم تفلح الاجراءات الامنية المشددة في الحد منها، ما أدى الى حالة من التذمر بين المواطنين.

اصحاب عدد من المحال المختصة ببيع المواد المستخدمة في الزراعة استغربوا من تهديد الحكومة المحلية باغلاق محالهم.

وقال متابعون ومنهم الكاتب الصحفي صالح الحمداني "إن فرض نوع من المراقبة على حركة مواد بعينها يمكن ان تدخل في صناعة العبوات المتفجرة امر مهم وضروري في ظل ما تشهده كربلاء من تحديات امنية".

وكانت السلطات المحلية في كربلاء وطوال السنوات الماضية تلقي بمسؤولية التفجيرات على جهات تقول انها من خارج المحافظة لكنها بدأت تتحدث هذه الايام عن جهات محلية.

XS
SM
MD
LG