روابط للدخول

دعا تيلي صالح المدير التنفيذي لمنظمة (نوزين) لدمقرطة الأسرة الى تقديم دعم نفسي واجتماعي الى النازحين القادمين من جبل سنجار.

وقال ان هؤلاء يعانون من حالة نفسية وظروف اجتماعية سيئة مروا بها خلال فترة وجودهم على قمة الجبل، ناجمة عن الخوف والرعب مما شاهدوه من موت وقتل.

واوضح صالح "اهم ما ينبغي فعله هو تكثيف الجهود لأخراج هؤلاء الناس من الصدمة التي يعيشون فيها، والتي ما زال الكثيرين منهم تحت سطوتها، إذ هم بحاجة الى من يأخذ بايديهم ويضعهم على الطريق من جديد، ويعيدهم الى الحياة الطبيعية، لأن الكثيرين منهم عاشوا الحدث بانفسهم فرأوا الموت والاختطاف والسلب، وان اكثر الذين يحتاجون الى دعم نفسي هم الاطفال والنساء باعتبارهم الحلقة الاضعف داخل المجتمع"

واضاف صالح ان منظمة (نوزين) بالتنسيق مع منظمات دولية فتحت مراكز ترفيه للاطفال في العديد من المناطق التي قصدها النازحون في محافظة دهوك وضواحيها، موضحا قوله "لقد شكلنا فرقا من مختصين وباحثين في مجال الصحة النفسية، بالتنسيق مع منظمة يونيسيف، إذ نقوم بجمع الاطفال، ونحاول اعادتهم الى الحياة الطبيعية".

الباحثة النفسية كولستان صالح التي تعمل ضمن احدى هذه الفرق قالت "نقوم بالهاء الاطفال، وتقديم الالعاب لهم، ونشاركهم في دورات للفن والرسم لننسيهم الاهوال والمتاعب التي عاشوها خلال رحلة هروبهم من سنجار".

الى ذلك اوضح الناشط المدني سعيد خوديدا عضو لجنة استقبال النازحين في شاريا "ان اعداد النازحين كثيرة، وهم بحاجة ماسة الى دعم نفسي واجتماعي، خاصة وان معظم المنظمات تركز على تقديم الخدمات العينية من غذاء وملابس لكن هنالك حاجة ملحة للدعم النفسي".

مدير صحة دهوك الدكتور نزار عصمت اوضح انه تم تشكيل فرق صحية خاصة بالدعم النفسي موضحا قوله: "كل النازحين يعانون من الصدمة، وهم يعيشون في حالة من الكآبة جراء فقدان الامل بالحياة. فهم بحاجة الى فرق طبية مختصة بهذا المجال وقد شكلنا لذلك فرقا تابعة لمركز الصحة النفسية لكن عدد النازحين كبير جدا بحيث لا يمكن مواكبة جميع الحالات".

واوضح الدكتور نزار عصمت انه تم الطلب الى وزارة الصحة في حكومة الاقليم لتعيين الاطباء الجدد الذين تخرجوا من كلية الطب في محافظة دهوك لكي نستفيد منهم ونسد بعض الفراغ الذي نحن بحاجة اليه الان.

يذكر ان محافظة دهوك تأوي حاليا اكثر من 750 الف نازح وهم يقيمون في مدارس وهياكل مبان فارغة لحين انشاء مخيمات كبيرة لهم من قبل منظمة الهجرة الدولية.

XS
SM
MD
LG