روابط للدخول

"ميديا" الكردية: بطاقات ذكية لتوزيع البنزين على اصحاب المركبات


تقول صحيفة "ئاوينه" ان اغلب مسلحي تنظيم (داعش) بدأوا بالانسحاب من العراق الى سوريا، واضافت الصحيفة ان معلومات ومتابعات تشير الى تراجع نشاط جماعة (الدولة الاسلامية) في العراق وانسحاب اغلب عناصرها الى سوريا مع اسلحتهم الثقيلة، ونقلت الصحيفة عن ابو تراب الكردي احد قادة الجماعة قوله ان (الدولة الاسلامية) حررت المناطق التي كانت واقعة تحت الظلم وان مهمتهم في العراق قد انتهت، واضاف ان المناطق المحررة في العراق سلمت الى المسلمين السنة.

وتذكر الصحيفة في خبر اخر ان تدفق الكثير من النازحين واللاجئين العرب من بقية مناطق العراق الى اربيل ولد زخماً في المناطق السياحية وادى الى رفع اسعار المواد الغذائية والاحتياجات المنزلية وغيرها، وان اللاجئين العرب يقولون في تعليقاتهم ان اربيل تحولت من عاصمة للسياحة العربية الى عاصمة للاجئين العرب، واضافت الصحيفة ان المطاعم والفنادق والاماكن العامة تشهد زحاماً كبيرا وبات من الصعب الحصول على مكان في المطاعم، ونقلت الصحيفة عن نائب محافظ اربيل طاهر عبد الله قوله ان في اربيل بالاضافة الى اللاجئين العرب الكثير من الكرد القادمين من ايران وتركيا وسوريا وغيرهم.

صحيفة "باس" كتبت ان رئيس الوزراء نوري المالكي يجري اتصالات مع رؤساء عشائر كردية وعربية وتركمانية في المناطق المتنازع عليها من اجل تشكيل افواج على غرار الافواج التي كان يشكلها النظام السابق من الكرد والمعروفة بالجحافل الخفيفة، ونقلت الصحيفة عن مصادر وصفتها بالمطلعة ان المالكي بعث برسالته هذه الى رؤساء العشائر الذين كانوا مع النظام السابق لغاية عام 2003، لكن ايا من هؤلاء لم يستجب لنداء المالكي. ونقلت الصحيفة عن مهدي هركي عضو مجلس قضاء تلعفر السابق قوله ان قسما من التركمان الشيعة استلموا اسلحة من المالكي ولكنهم سرعان ما تراجعوا عن موقفهم.

وفي خبر اخر نقلت الصحيفة عن الشيخ عدنان حميد شفي شيخ عشيرة القرلووس في قضاء مندلي التابعة لمحافظة ديالى قوله انه قام بالتعاون مع الحكومة العراقية بتشكيل لوائين من الكرد الفيلية من اجل حماية الكرد في بغداد والمناطق الاخرى، واضاف ان اللوائين سيتوليان ايضا الدفاع عن مندلي وبلدروز وكنعان من اي هجوم تقوم به الجماعات المسلحة. واشار الشيخ عدنان انه لم يتلقَّ اي دعم من قبل حكومة الاقليم ولا من اي حزب كردي ولذا فانه اعتمد على الحكومة العراقية في بغداد.

صحيفة "ميديا" كتبت ان وزارة الموارد الطبيعية في اقليم كردستان ستقوم باصدار بطاقات ذكية تٌعتمد بدل البطاقة العادية في توزيع البنزين على اصحاب المركبات، ونقلت الصحيفة عن مدير مكتب وزير الموارد الطبيعية ئوميد مهدي قوله ان الوزارة تعكف الان على طبع بطاقت ذكية الكترونية خاصة بمواطني الاقليم بحسب بطاقاتهم التموينية ومن ثم ستقوم بطبع بطاقات الكترونية لحاملي تموينية المناطق المتنازع عليها واصحاب السيارات التي لا تملك غير بطاقة معلومات.

XS
SM
MD
LG