روابط للدخول

سُنة عرب يدعون من أربيل الى تنحّي المالكي


المتحدث بإسم الجيش الإسلامي في العراق أحمد الدباش (يسار)، ورئيس مجلس ثوار الانبار علي حاتم سليمان يتحدثون في مؤتمر صحفي بأربيل

المتحدث بإسم الجيش الإسلامي في العراق أحمد الدباش (يسار)، ورئيس مجلس ثوار الانبار علي حاتم سليمان يتحدثون في مؤتمر صحفي بأربيل

أعلنت أطراف سنية عراقية تتخذ من اربيل مقراً لها انها مع التدخل الاميركي في الشأن العراقي، لاخراجه من ازمته الحالية، ان كان في صالح الشعب العراقي، مطالبين في الوقت نفسه بتنحي رئيس الوزراء نوري المالكي عن الحكم وتشكيل حكومة انقاذ وطني.
وعقد بعد ظهر (الاثنين) في اربيل كل من علي حاتم سليمان امير عشائر الدليم ورئيس مجلس ثوار الانبار، وأحمد الدباش المتحدث باسم الجيش الاسلامي في العراق، وعبدالرزاق الشمري مسؤول العلاقات في الحراك الشعبي في العراق، وناجح ميزان من كتلة الكرامة مؤتمراً صحفياً مشتركاً اعلنوا فيه عن مطالبهم في ايجاد حلول للازمة الحالية.

وقال الدباش تعليقا على زيارة وزير الخارجية الاميركي جون كيري الى العراق للعمل على ايجاد حل للازمة الحالية:
"لم نتصل باي جهة خارجية ولا نسمح باي تدخل خارجي ،ولكن ان كان هناك تدخل خارجي سلمي يريد حقن دماء اهلنا من دون التدخل في شؤوننا، اي باجندة هذا لن نسمح به ولكن ان كان التدخل من اجل الضغط على حكومة المالكي وغيره من رفع الظلم على اهلنا فلاباس بذلك ان كانوا قادرين".

بدوره قال الشمري انهم مستعدون للتعاون مع اية دولة كانت لايجاد حل لهذه المشكلة السياسية والعسكرية، واضاف:
"الثورة منفتحة امام الجميع ما لم تتدخل هذه الجهة في الشأن العراقي ونحن مستعدون للتعاون مع جميع دول العالم ونستطيع اعطاء تعهدات لجميع دول العالم ان هذه الثورة سوف تحافظ على مصالحهم".

الى ذلك دعا سليمان الى تنحي رئيس الوزراء نوري المالكي وتشكيل حكومة اقناذ وطني واضاف:
"تنحي المالكي وتشكيل حكومة انقاذ مؤقتة من شخصيات عراقية مستقلة وتحذير النواب الفائزين في الانتخابات الأخيرة المزورة في الذهاب الى البرلمان والتفاوض بتشكيل ما يسمى حكومة الوحدة الوطنية لانها خيانة للثورة والثوار".
وعن مطالبهم، قال:
"تاسيس عقد شراكة اجتماعي جديد يضم حقوق جميع العراقيين وفي مقدتهم الاقليات والالتزام بمبدأ التسامح والابتعاد عن روح الانتقام وفقا لمبدأ عفا الله عما سلف، ورفض الارهاب بكافة اشكاله ومسمياته، وعدم السماح باي تدخل خارجي في الشأن الخارجي والمحافظة على المصالح العامة لجميع الدول العربية والاسلامية والاجنبية".
كما دعا سليمان الى عقد مؤتمر وطني لوضع خارطة طريق للعملية السياسية في العراق وقال:
"دعوة جميع القوى الفاعلة في الساحة لعقد مؤتمر عام يضم الجميع، لوضع خارطة طريق لهذه الثورة وتحقيق اهدافها ودعوة جميع الدول العربية والاسلامية والعالم الى مساندة هذه الثورة ودعوة ابناء العشائر في جنوب العراق الى قبول هذه الثورة".
XS
SM
MD
LG