روابط للدخول

قائممقام: أكثر من 4000 عائلة نزحت من تلعفر الى سنجار


نازحون في سنجار

نازحون في سنجار

ذكر قائممقام قضاء سنجار ميسر حجي ان آلاف العائلات نزحت الى القضاء فارة من معارك شهدها قضاء تلعفر، وقال حجي في اتصال هاتفي مع اذاعة العراق الحر:
"خلال هذه الايام وبعد المعارك العنيفة التي جرت في قضاء تلعفر ذي الاغلبية التركمانية الشيعية، فقد نزحت الى قضاء سنجار اكثر من أربعة الاف اسرة، وخاصة بعد سقوط المدينة بيد مسلحي (داعش)، والنزوح مستمر لحد الان الى قضاء سنجار والزمار المحميتين من قبل قوات البيشمركة".
وبين حجي ان قضاء سنجار يعاني من نقص في الامدادات الانسانية، واضاف:
"الكم الكبير من النازحين الذين قصدوا قضاء سنجار جعلنا نستقبلهم في جميع الاماكن فقد فتحنا لهم ابواب المدارس ودور العبادة والمراكز والمؤسسات الحكومية واستقبلهم الاهالي في بيوتهم ونحن بحاجة الى دعم من المنظمات الدولية لمساعدة هؤلاء النازحين".

من جهته اكد المسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني في قضاء سنجار سربست طروانشي ان سنجار شهدت حركة نزوح واسعة خلال اليومين المنصرمين، وأضاف:
"قامت جميع المؤسسات الامنية والادارية باستقبال النازحين الوافدين من قضاء تلعفر والقرى التابعة لها الى قضاء سنجار، وقد اتصلنا مع رئيس حكومة اقليم كردستان والحكومة المحلية في محافظة دهوك لمد يد العون لهؤلاء النازحين".
وبخصوص الوضع الامني السائد في قضاء سنجار يقول طروانشي:
"الوضع الامني في قضاء سنجار آمن وتحت سيطرة قوات البيشمركة التي تبعد نحو 25 كلم عن قضاء تلعفر الذي يبعد 50 كلم عن قضاء سنجار، وليس هناك نية لتحريك قوات البيشمركة الى الامام لحد الان فهم متمركزون في مواقعهم".
يذكر ان الالاف من الاسر قدمت الى اقليم كردستان خلال الايام الماضية بعد سيطرة مسلحي تنظيم (داعش) على مدينة الموصل، ما تسبب هذا النزوح بحدوث ازمات عديدة في مدن الإقليم مثل ازمة البنزين والسكن وارتفاع اسعار المواد العذائية.
XS
SM
MD
LG