روابط للدخول

المحافظ: المظاهر المسلحة تربك عمل الحكومة في البصرة


متطوعون مسلحون في البصرة

متطوعون مسلحون في البصرة

أبدى وجهاء ومواطنون في البصرة خشيتهم من المظاهر المسلحة التي تنتشر في شوارع المحافظة، خاصة وانها بأيدي الشباب وقد تستغل لاغراض اخرى، في وقت هناك من يرى ان التحشيد المسلح ضرورة تستوجبها الظروف الامنية الحالية.

وفيما أصدرت الحكومة المحلية تعليماتها بمنع حمل السلاح دون موافقات من الجهات الامنية، قال مواطنون ان انتشار السلاح بالطريقة التي هي عليها الان وبدون ضوابط قد يربك الوضع الامني في المحافظة وتتسبب بمشاكل هي في غنى عنها، مشيرين الى ان هناك من يستغل تواجد الشباب باسلحتهم ويدفعهم لما لا يحمد عقباه، وشددوا على ضرورة ان تكون هناك ضوابط في حمل السلاح بالرغم من ان ذلك قد يرفع معنويات الجيش الذي يقاتل في المناطق التي احتلتها عناصر (داعش).

قال رئيس المجلس العشائري في محافظة البصرة رائد الفريجي في حديث لاذاعة العراق الحر ان على الجميع ان يخضع للقانون كي لا يسير الوضع نحو الفوضى، وأشار الى ان وجود السلاح في الشارع ربما يربك الوضع في المحافظة، فضلا عن ان هناك من يتصيد بالمياه العكرة، على حد قوله، ودعا الى الالتزام بتعليمات الجهات الامنية بخصوص حمل السلاح.

من جهته اكد محافظ البصرة ماجد النصراوي رفض الحكومة المحلية للمظاهر المسلحة، مبيناً ان المظاهر العشوائية المسلحة يربك عمل أجهزة الدولة، ودعا المواطنين الى التوجه الى مراكز التطوع، وقال انه لا يجوز حمل السلاح في الشارع بدون موافقات الجهات الامنية.

يذكر أن محافظة البصرة تشهد يوميا تظاهرات مسلحة لابناء العشائر في مناطقهم تأييداً للعلميات العسكرية التي تقوم بها قطعات الجيش العراقي في مناطق صلاح الدين والانبار والموصل.
XS
SM
MD
LG