روابط للدخول

تحذير من مخاطر إنتقال فايروس كورونا من السعودية


مصابون بفايروس كورونا في إيران

مصابون بفايروس كورونا في إيران

حذر عضو مجلس محافظة المثنى غازي الخطيب من مخاطر إنتقال فايروس (كورونا) الفتاك المنتشر في السعودية الى العراق.
وقال الخطيب الذي عمل رئيساً لجامعة المثنى في السابق أن هذا الفايروس الذي ينتقل بواسطة الجِمال يمثل إشكالية في المحافظة بالنظر لقربها من السعودية بإعتبارها المصدر الرئيس للفايروس في العالم، مشيراً الى إمكانية إنتقال الفايروس بواسطة حجاج بيت الله، وهذا ما دعا بعض البلدان الى تخفيض نسبة حجاجها، مضيفاً في حديث لإذاعة العراق الحر:
"نبهت مجلس المحافظة لهذه الخطورة وضرورة أخذها بنظر الاعتبار، لأن ما أمتلكه من معلومات تؤكد أننا لا نستطيع إيقاف زحف هذا الفايروس إذا ما تسلل إلينا".
من جهته، أكد مدير قسم الأراضي في مديرية زراعة المثنى نعيم مجهول عبود خلو المواشي العراقية من الإصابة بفايروس كورونا، وقال:
" بيان وزارة الزراعة وحسب الفحص المختبري والمتابعة من الدوائر البيطرية أكد عدم إصابة حيواناتنا بهذا المرض".
وعن أمن الحدود السعودية المحاذية للمحافظة، وما إذا كان هناك قلق من تسلل جمال سعودية مصابة، يقول مسئول اللجنة الأمنية في مجلس محافظة المثنى فريق أوفين ان السعوديين وضعوا عدة خطوط على طول حدودهم لحماية أنفسهم كالأسلاك الشائكة وخطوط البي آر سي والخندق والمرتفعات التي وضعوها بما يشبه السد.. وأشار الى ان هذا كله سيعيق حتماً أي محاولة للتسلل، لكنه إستدرك قائلاً:
"لا توجد إستحالة في أي شيء، وإذا ما قرروا تصدير هذا الموضوع فيمكنهم ذلك ومن عدة منافذ وعليه فيجب على الأجهزة الأمنية في الشريط الحدودي أن تنتبه لهكذا مخاطر".

وفيما شهدت الحدود السعودية على مدى سنوات تسلل عناصر لجماعات ارهابية لتنفيذ عمليات في الداخل العراقي، لم يخفِ غازي الخطيب امكانية استخدام فايروس كورونا وما يمكن أن يسببه من وباء في الهجمة التي يتعرض لها الشعب العراقي، وأشار الى ان "هذا الفايروس مستوطن في السعودية، وإذا ما عمدت الى تصديره لنا، فهذا يعني أنها تضرب نفسها.. إستخدام المرض في الحرب الجرثومية أمر غبي لكنه غير مُستبعد".
XS
SM
MD
LG