روابط للدخول

محلل: خلافات التحالف الوطني قد تؤدي الى تفككه


إجتماع لأعضاء في التحالف الوطني العراقي

إجتماع لأعضاء في التحالف الوطني العراقي

يقول مراقبون ان حدة الخلافات بين أطراف التحالف الوطني قد تتصاعد الى الحد الذي تبدو فيه إجتماعات أطرافه ومناقشاتها شبه عقيمة، بعد تمسك إئتلاف دولة القانون بموقفه إزاء إختيار زعيمه رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي مرشحاً وحيداً لرئاسة الحكومة المقبلة.

ويقول النائب عن إئتلاف دولة القانون عادل فهد شرشاب ان إئتلافه صاحب المقاعد الاكثر بين كتل التحالف الوطني، وأشار الى انه لن يقبل إملاءات من كتل أخرى فيما يتعلق بترشيح رئيس الحكومة المقبلة، مُشدداً على ضرورة احترام رأي الشارع، حسب تعبيره.

من جهته يشير المتحدث بإسم كتلة الاحرار الصدرية النائب جواد الجبوري الى تمسك كتلته بموقفها الرافض لمبدأ الولاية الثالثة سواء لرئيس الوزراء نوري المالكي او لاي شخص اخر، بإعتبار أن هذا الامر لا يتوافق مع الديمقراطية، لافتاً الى أن المرشح لمنصب رئاسة الحكومة يجب ان يحصل على مقبولية جميع اطراف التحالف الوطني وان لغة الارقام ليس لها اهمية، على حد وصفه، في إشارة الى ان حديث إئتلاف دولة القانون عقب الانتخابات النيايبة 2014 بشأن الكتلة الأكبر التي لها حق تشكيل الحكومة مغاير لما كان عليه عقب انتخابات عام 2010.

في هذا السياق، يعرب استاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد الدكتور حميد فاضل عن إعتقاده بأن تمسك كل طرف من اطراف التحالف الوطني برأيه قد يؤدي الى حل هذا التحالف، وان إئتلاف دولة القانون قد يلجأ الى كتل اخرى حتى وان كانت من خارج التحالف الوطني ليتحالف معها فيشكل الكتلة الاكبر داخل مجلس النواب ويحصد بذلك الولاية الثالثة.
XS
SM
MD
LG