روابط للدخول

ذكرت مصادر في شرطة اربيل ان احد حراس فرع الجماعة الاسلامية في كردستان قُتل مساء امس على ايدي مسلحين كانوا يستقلون سيارة، كما اعلنت القاء القبض على عدد من المواطنين الذين اطلقوا الاعيرة النارية مساء امس بمناسبة انتهاء الانتخابات العراقية ومجالس محافظات الاقليم وابتهاجا بفوزهم في الانتخابات.

وخرج مساء امس انصار ومؤيدو عدد من الاحزاب الكردية بينها الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير الى الشوارع، كما اطلق بعض المواطنين اعيرة نارية في الهواء مما ولد تذمرا لدى سكان المدينة.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال كاروان عبدالكريم المتحدث باسم شرطة اربيل ان الذين قتلوا حارس فرع اربيل للجماعة الاسلامية تركوا سيارة ومستمسكات متعلقة بهم وان الشرطة حاليا تبحث عنهم لاعتقالهم واضاف بالقول: "في وقت متأخر من مساء امس ابلغت الشرطة بوجود حالة قتل وعند توجه الشرطة الى هناك وجدوا جثة تابعة لحارس الجماعة الاسلامية وعند فتح التحقيق تبين ان ثلاثة اشخاص يستقلون سيارة من نوع مرسيدس قتلوا الحارس ولاذوا بالفرار والشرطة حاليا تبحث عن المتهمين.

كما اعلن المتحدث باسم شرطة اربيل عن اعتقال مجموعة من المواطنين الذين اطلقوا الاعيرة النارية وقال: "هذه الظاهرة سيئة وتمتد جذورها لعهد النظام السابق عندما كانوا يطلقون النار في الهواء عند الافراح ويوم امس قمنا باعتقال مجموعة من المواطنين وان احدا لم يصب خلال اطلاق النار".

وكان الاعلام الكردي المحلي التابع للاحزاب الكردية اعلن عن نتائج اولية لانتخابات مجالس المحافظات والنواب العراقي، واعلن كل طرف عن تحقيقه نتائج جيدة فيها، فيما قال قاسم الدراجي نائب رئيس الدائرة الانتخابية في كردستان العراق، ان هذه النتائج غير رسمية وتعتمد الاحزاب والكيانات السياسية على الارقام التي تردهم من مراقبيهم المتواجدين في المحطات والمراكز الانتخابية، واضاف بالقول: "تتم عملية العد والفرز داخل المحطات ثم ترسل النتائج الى مراكز العد والفرز وفق القانون وتتم هناك عملية العد والفرز".

الى ذلك عبر المواطنون في مدينة اربيل عن تذمرهم من لجوء البعض الى اطلاق الاعيرة النارية او الخروج في مواكب بالسيارات وخلق ازدحامات مرورية وبالاخص خلال الليل، ويقول المواطن احمد ميرو: "هذه ظاهرة غير حضارية ولا أعتقد أن هذه الظاهرة موجودة حتى في الدول المتخلفة ولكن للاسف ما زالت باقية في العراق وكردستان وهذا يعود الى تدني المستوى الثقافي للمواطنين الذين بدلا من ان يقوموا بتبادل باقات الورود عند التهنئة او اقامة دبكات الرقص، يلجؤون الى اطلاق الاعيرة النارية".

هذا وكان المواطنون في اقليم كردستان العراق قد صوتوا امس لانتخابات مجلس النواب العراقي ومجالس محافظات الاقليم التي لم تجر منذ عام 2005.
XS
SM
MD
LG