روابط للدخول

الوضع الأمني يتحكم بالحملات الإنتخابية في نينوى


مؤتمر لمفوضية الانتخابات في الموصل

مؤتمر لمفوضية الانتخابات في الموصل

إختلفت الدعاية الانتخابية في سهل نينوى والمناطق الاخرى التابعة للمحافظة والتي تتولى حمايتها قوات حرس اقليم كردستان، حيث يمكن للمرشحين في تلك المناطق التواصل مع الاهالي للتعريف ببرامجهم الانتخابية بحرية على عكس ما هو الحال عليه في قضاء الموصل ، حيث بيّن خضر رشيد احد مرشحي قضاء الشيخان
  • أنهم يعانون من تدهور الوضع الامني وكثرة الاغتيالات والتهديدات ما يحدُ من حريتهم على التنقل واللقاء بالاهالي لشرح البرامج الانتخابية.
بينما أكد أبو سامي، مواطن من قضاء الشيخان شمال الموصل، أن منطقتهم امنة جدا وقال: "سنشارك جميعا في الانتخابات البرلمانية وننتخب ممثلينا في قضاء الشيخان على ان يوفوا بوعودهم بتحقيق برامجهم الانتخابية، فضلا عن العمل على استتباب الامن في محافظة نينوى بشكل عام ".

بدورها انتقدت المرشحة للانتخابات سهام الخالدي في حديثها لاذاعة العراق الحر مرشحين يقطعون وعوداَ كثيرة غير موضوعية أو قابلة للتنفيذ، لحمل الناخبين على اختيارهم وسرعان ما يتناسونها فور وصولهم قبة البرلمان.

يذكر ان انتخابات مجالس المحافظات التي جرت العام الماضي قد شهدت مشاركة ضئيلة في قضاء الموصل قاربت الثلاثين بالمائة، في حين سجلت اقضية نينوى ونواحيها مشاركة وصلت الى التسعين بالمائة في بعض المناطق بسبب استقرار الوضع الامني فيها.
XS
SM
MD
LG