روابط للدخول

دعوات لتعزيز الثقافة القانونية في العراق


عزا مراقبون اسباب انتهاكات حقوق الانسان في محافظة ديالى الى "تدني مستوى الثقافة القانونية لدى المجتمع بوجه عام وسوء استخدام السلطة من قبل المسؤولين"، مشيرني الى "ان العديد من هذه الانتهاكات ترتكب باسم القانون"، داعين في هذا السياق الى أن "يكون هنالك دور مدني واخر حكومي للنهوض بالثقافة القانونية في العراق".

واكد عميد كلية القانون والعلوم السياسية بجامعة ديالى الدكتور خليفة ابراهيم "ضرورة ادراج نصوص بعض المواد القانونية ضمن المناهج الدراسية، لنشر الثقافة القانونية في المجتمع"، لافتا في الوقت ذاته الى "ان كلية القانون تعمل على إشاعة الثقافة القانونية ومبادئ حقوق الانسان من خلال الندوات التثقيفية التي تقيمها لمنتسبي القوات الامنية حول كيفية التعامل مع المواطنين، واحترام القانون وتطبيقه بالشكل الصحيح، إلاّ ان الواقع يحتم على منظمات المجتمع المدني ان تأخذ دورها هي الأخرى في هذا المجال".

مواطنون تحدثت معهم اذاعة العراق الحر كشفوا عما لحق بهم من أذى من عاملين في أجهزة حكومية مؤكدين "أن غالبية الانتهاكات التي تحدث في ملف حقوق الانسان ترتكب من قبل جهات رسمية".

واشار الشاب قيصر سعد الى انه امضى عامين ونصف العام موقوفا في احد سجون بغداد، قبل ان يتم عرضه على قاض ليطلق سراحه بعد ذلك، مضيفا إن اعتقاله جاء بسبب المخبر السري وأن مدة بقاءه خلف القضبان تسببت بترقين قيده في كلية التربية بجامعة ديالى وفقدانه عمله.

أما المواطن ياسر محمود فأشار الى أنه امضى هو الآخر عامين ونصف العام موقوفا في سجن بغداد المركزي ليطلق سراحه بعد ذلك لبراءته من التهم الموجهة اليه، بعد أن اضطر لرشوة منتسبين في السجن للتعجيل في رفع ملف قضيته الى اللجان القضائية المختصة بحسم ملفات الموقوفين.

XS
SM
MD
LG