روابط للدخول

كاتب: الأحزاب تغازل الناخب طائفيا لكسب صوته


مع بدأ تصاعد وتيرة الدعاية الانتخابية استعدادا لخوض انتخابات مجلس النواب العراقي رأى مراقبون في احاديثهم لاذاعة العراق الحر "أن هناك تشابها واضحا في البرامج الانتخابية للكيانات والأحزاب السياسية طيلة السنوات العشر الماضية"، مؤشرين في هذا السياق حدوث تطور طفيف في آلية الكتابة والعمل على هذه البرامج التي يفترض أن تكون خارطة الطريق للحزب او الكتلة التي ترغب في كسب ود الناخب.

واشار العضو السابق في مفوضية حقوق الإنسان كريم التميمي إلى أن اغلب الكتل والكيانات "لا تعير اهتماما لطريقة عرض برامجها أثناء حملتها الانتخابية، التي غالبا ما تقتصر على شعارات لا تمت للواقع بصلة، الامر الذي يفقدها جانب كبير من شعبيتها لدى الناخبين".

بينما اشار الكاتب الصحفي بهاء الدين النقشبندي الى أن البرامج الانتخابية "لم تعد ضمن أولويات واهتمامات الناخب العراقي، الذي يتجه بصوته لمن يعتقد أنه سيحقق له الأمان والرخاء الاقتصادي ويؤسس لبناء دولة مدنية بعيدا عن المحاصصة".

الى ذلك يعتقد الكاتب جمعة الحلفي أن الأحزاب السياسية في العراق "باتت تغازل الناخب طائفيا وتعتاش على الأزمات لكسب صوته وهي لا تستند الى منظومة فكرية لكتابة برامجها الانتخابية ولا تستعين بمفكرين أو مثقفين او اكاديميين في ذلك".

XS
SM
MD
LG