روابط للدخول

بحضور إقليمي وعربي ودولي أحتفل اليمنيون باختتام فعاليات مؤتمر الحوار الوطني حيث توافقت القوى السياسية على الوثيقة النهائية لنتائج ومخرجات المؤتمر وسط تفاؤلهم بتجاوز مرحلة الازمات والحروب الاهلية والولوج الى مرحلة الحكم الرشيد في ظل دولة اتحادية.




وبعد مايقارب عشرة أشهر من العراك السياسي والإختلافات بين المكونات السياسية المشاركة في مؤتمر الحوار الوطني دشن المؤتمر بالعاصمة اليمنية صنعاء جلسته الختامية بحضور عربي وإقليمي ودولي بعد أن وقعت جميع الأطراف السياسية على الوثيقة النهائية

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي شدد على أهمية تكاتف الجميع في المرحلة القادمة لمواصلة المشوار على طريق تنفيذ مخرجات مؤتمر الحوار الوطني .

من جانبه بارك المبعوث الدولي الى اليمن جمال بن عمر لليمنيين تحقيق هذا المنجز الذي وصفه بالإنتصار التأريخي والمعجزة .

إنجاز الوثيقة النهائية لمؤتمر الحوار الوطني سيعيد صياغة المشهد السياسي والجغرافي لليمن وسيؤسس الشراكة في الحكم والثروة بين الشمال والجنوب وحل العديد من القضايا والمشاكل العالقة حسب عضو مؤتمر الحوار الوطني عبدالمجيد القباطي.

وما يخشاه مراقبون بعد إنهاء مؤتمر الحوار الوطني أعماله هو تمادي بعض من يصفونهم بأعداء السلام المثيرين للمشاكل والأزمات من ارتفاع حمى التخريب لديهم وإثارة الفوضى بهدف عرقلة جهود الحكومة والقوى السياسية الأخرى للوصول بالبلاد إلى مرحلة الإستقرار في ظل دولة اتحادية مدنية حديثة.

عشرة أشهر من الحوار انتهت بوثيقة شاملة توافق عليها الجميع لكن هذه الوثيقة على رغم من أهميتها تبقى حبراً على ورق مالم ينفذها الجميع.

XS
SM
MD
LG