روابط للدخول

مصر: 120 ساعة على إنجاز أول استحقاقات خارطة الطريق


قوات الجيش المصري في القاهرة

قوات الجيش المصري في القاهرة

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات في مصر أن نتائج الاستفتاء على التعديلات الدستورية الجديدة ستكون في غضون 72 ساعة من انتهاء التصويت، جاء ذلك في الوقت الذي بدأت فيه قوات الجيش والشرطة انتشارهما لتأمين نحو 53 مليون صوت لهم حق التصويت في الاستفتاء المقرر له أن يبدأ غدا ويمتد على مدى يومين، وتأمين جميع المقار الحكومة والمنشآت الحيوية والشرطية والعسكرية.

وقال عضو الأمانة العامة باللجنة العليا للانتخابات المستشار هشام مختار إن "عملية الفرز ستتم بعد انتهاء اليوم الثاني من التصويت مباشرة، وذلك بمقر اللجان الفرعية على مستوى الجمهورية".
وأضاف مختار إن "103 آلاف مصري بالخارج صوتوا على التعديلات الدستورية على مدار الأيام الخمسة الماضية من إجمالي 681 ألف مصري سجلوا بياناتهم للتصويت".
وأوضح مختار، أن مشاركة المصريين بالخارج قليلة نسبيا، وأن عملية التصويت بالخارج مرت بسلام فيما عدا بعد الاحتكاكات القليلة خارج نطاق السفارات والقنصليات مقار اللجان الانتخابية، وتعاملت معها السلطات المحلية في كل دولة.

في هذه الأثناء، أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصري العقيد أركان حرب أحمد محمد علي أن الجيش يشارك بـ160 ألف مجند وضابط والشرطة، وقال إن "أكثر من 160 ألف ضابط ومجند بالجيوش الميدانية والمناطق العسكرية على مستوى الجمهورية انتشروا اليوم بمختلف المحافظات لتأمين عملية الاستفتاء على الدستور، المقرر له يوما غدا 14، وبعد غد 15 يناير 2014".

هذا وأكد قائد المنطقة المركزية العسكرية اللواء أركان حرب توحيد توفيق عبد السميع الالتزام بتعليمات القيادة العامة المشددة للضباط والصف والجنود بضرورة التعامل بمنتهى الحزم والقوة مع أي محاولات لإفساد التصويت على استفتاء الدستور واستعداد المنطقة لضخ أعداد إضافية عند الحاجة إليها، إضافة إلى القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات المستعدون للتدخل الفوري عند أي طارئ.

وفي هذه الأثناء، أشعل مجهولون النيران بسيارتين تابعتين للشرطة في محيط مديرية أمن الغربية، كما قام آخرون بزرع قنبلة بدائية الصنع أسفل حافلة لنقل الجنود في محيط قسم الطالبية بالجيزة، ما أسفر في تفجيرها، ولم يتسبب الحادثان في أي خسائر بشرية.

وفي سياق متصل، كشف مصدر قضائي أن "النائب العام كلف نيابة مدينة نصر بمباشرة التحقيقات في استخدام عناصر تنظيم الإخوان المسلمين بعض المواد الكيميائية الحارقة، لمهاجمة قوات الأمن المركزي، خلال الاشتباكات التي شهدها محيط المدينة الجامعية بالأزهر".
وأوضح المصدر أن النيابة العامة تلقت إخطاراً من وزارة الداخلية، أن عناصر جماعة الأخوان المسلمين قامت أمس خلال الاشتباكات الدائرة بمحيط المدينة الجامعة بهاجمة قوات التأمين بقنابل المولوتوف، وبعض المواد الكيميائية الحارقة مما تسبب في إصابة ضابط بقوات الأمن المركزي ومجند.

وكانت اشتباكات دامية قد وقعت أمس الأحد أمام المدينة الجامعية بجامعة الأزهر بين قوات الأمن، وطلاب جماعة الأخوان، وأسفرت الاشتباكات عن إصابة ستة من المتظاهرين بينهم طالبة في حالة حرجة للغاية.
XS
SM
MD
LG