روابط للدخول

الموصل: دعوات لتطوير الالعاب الرياضية الفردية


شكا عدد من الرياضين في مدينة الموصل من جملة مشاكل ومعوقات تعترض سبيل تطوير الالعاب الرياضية الفردية، وتتسبب في تراجع العاب الساحة والميدان والمصارعة والسباحة واللياقة البدنية ورفع الاثقال.

وابلغ الرياضي نشوان سالم اذاعة العراق الحر "ان هناك جملة مشاكل ومعوقات تعترض سبيل الالعاب الرياضية الفردية، منها عدم توفر البنية التحتية لهذه الالعاب، فضلا عن قلة الدعم الحكومي لها. فرياضة الرماية على سبيل المثال بحاجة الى اسلحة للرمي يصعب توفير ذلك حاليا، ولاتتوفر دورات تطويرية في السباحة"، داعيا السلطات الحكومية المعنية الى "توفير ما ينمي القابليات الرياضية في نينوى لخلق جيل رياضي متمكن".

ولدراسة المعوقات، التي تتسببت في تراجع الالعاب الرياضية الفردية في نينوى، وسبل النهوض بها عقدت كلية التربية الرياضية في جامعة الموصل ندوة حملت عنوان "سبل تطوير الالعاب الرياضية الفردية في محافظة نينوى".

واكد المشرف على الندوة الدكتور اياد محمد عبدالله "ان الهدف من هذه الندوة هو الوقوف على اسباب تراجع هذه الالعاب في محافظة نينوى بعد ان كانت متقدمة على محافظات العراق الاخرى"، مشيرا الى انه تم طرح 21 بحثا علميا خلال الندوة لرفع مستوى هذه الالعاب من خلال الاهتمام بالبطولات المدرسية وبناء المنشآت الرياضية وابراز دور الاعلام في نشر الوعي الرياضي".

وكان الاطفال اهم فئة عمرية استهدفتها البحوث العلمية الساعية للنهوض بالالعاب الرياضية الفردية في محافظة نينوى، منها البحث المعنون "تطوير رياضة العاب القوى للاطفال على المدى البعيد" للباحث الدكتور جاسم محمد الرومي.

واشار الرومي الى ان التوجه لشريحة الاطفال مهم جدا لانهم يشكلون قاعدة واسعة في المدارس الابتدائية، والاطفال قادرون على رفع مستوى اي لعبة رياضية خاصة الوثب والجري والرمي والقفز والركض".

واضاف الرومي ان الهدف الاساس للبحث المقدم من قبله هو "تطوير هذه القابليات وصناعة بطل اولمبي من هؤلاء الصغار"، داعيا "وزارة التربية الى العمل على تنظيم البطولات الرياضية في كل المدارس من الابتدائية وانتهاءا بالاعدادية لأنها محددة الان بالعاب معينة فقط" .

XS
SM
MD
LG