روابط للدخول

شارفت استعدادات افتتاح سوق اربيل للاوراق المالية او "بورصة كردستان" على الانتهاء. وتوقع مسؤولون ومراقبون افتتاح السوق منتصف العام المقبل.

وتعمل حكومة اقليم كردستان العراق منذ نحو ثلاثة اعوام على اطلاق مشروع شركة اربيل للاسواق المالية، وعقدت لتحقيق ذلك العديد من المؤتمرات والندوات وورشات العمل في الاقليم وخارجه، بالاضافة الى التعاقد مع مجموعة من الشركات الاجنبية لتدريب الكوادر التي ستعمل مستقبلا في السوق.
ونظمت غرفة تجارة وصناعة كردستان باربيل اجتماعا موسعا مع اصحاب الشركات للدخول في الاكتتاب بالسوق والتحويل من شركة محدودة الى شركة مساهمة.

وفي تصريح لاذاعة العراق الحر قال رئيس شركة سوق الاوراق المالية في كردستان العراق احمد عبدالله، انه تم التعاقد مع شركة اميركية لتقديم المشورة وتدريب الكوادر الموجودة في السوق وتم الاتفاق مع شركة ناسداك لتهيئة نظام خاص بالسوق، ويلفت الى ان اطلاق السوق يأتي بالتنسيق مع هيئة الاوراق المالية العراقية في بغداد.

ويشير مختصون واصحاب شركات الى اهمية اطلاق سوق اربيل للاوراق المالية كي يسهم اصحاب رؤوس الاموال الذي لايمكلون شركات في المشاريع الاعمارية والاستثمارية الجارية في الاقليم من خلال الدخول بالمساهمة في الشركات. وقال المستشار القانوني ابراهيم سندي وهو احد مؤسسي اتحاد مستثمري كردستان ان تحقيق هذا المشروع يعد نهضة في المجال المالي والاستثماري ودفعة مهمة للشركات نحو الاحسن.

ويشير رئيس مجلس الادارة والمدير العام لشركة هاركو للبناء والمقاولات مصطفى محمد الحريري، الى اهمية وجود سوق للاوراق المالية في الاقليم لعدم تمكن المصارف المحلية من دعم المشاريع الاستثمارية.
فيما يرى مراقبون ان الشركات التي ستتحول من محدودة الى مساهمة ستفقد بعض صلاحياتها في اتخاذ القرارات ولكن في المقابل ستقلل المخاطر المالية على نفسها، كما يفيد المحلل الاقتصادي محمد سلمان.

XS
SM
MD
LG