روابط للدخول

مؤسسة دولية: العراق ثاني أسوأ بلد عربي لعيش المرأة


نسوة عراقيات يصلين في جامع بمناسبة حلول عيد الفطر

نسوة عراقيات يصلين في جامع بمناسبة حلول عيد الفطر

قالت مؤسسة "تومسون رويترز" الخيرية الدولية ان العراق الذي كان يوماً في صدارة الدول التي تحترم حقوق النساء في المنطقة، إنحدر الى المركز 21 بين 22 في سُلّم أفضل الدول لعيش المرأة.

وبحسب دراسة أعدتها المؤسسة باعتمادها على خبراء في مجال قضايا المرأة، فان عوامل من قبيل التحرش الجنسي، وزيادة العنف، وصعود التيار الديني، جعلت العراق ثاني أسوأ بلد عربي يمكن للمرأة أن تعيش فيه بعد مصر.

وترى الناشطة في مجال حقوق المرأة منال بطرس في حديث لاذاعة العراق الحر ان مؤشرات الدراسة كلها من الواقع وصحيحة لان المرأة العراقية في الوقت الحاضر غير محمية ولا تستطيع الوصول الى المحاكم، وهناك ممارسات عديدة ضدها من قبيل حرمانها من التعليم ومن حرية الملبس، واجبارها على الزواج في سن مبكرة.

لكن هذه الصورة تبدو مغايرة بمنطق الحكومة العراقية التي غالبا ما تشكك في صدقية التقارير الدولية، ودقة معطياتها المتعلقة بالواقع العراقي. وفي هذا السياق يقول الناطق باسم وزارة الدولة لشؤون المرأة محمد حمزة ان هذا التقرير قد أهمل الكثير من الانجازات التي حققتها المرأة العرقية بعد عام 2003 وقد اعتمد على قاعدة بينات قديمة.

وفي الاتجاه نفسه ترى عضو لجنة المرأة والاسرة والطفولة في مجلس النواب سميرة الموسوي ان المرأة العراقية لم تصل الى المراحل التي وصفتها الدراسة، وانما تتمتع بوضع سياسي واسري يؤهلها ان تلعب دورا كبيرا في المجتمع.

XS
SM
MD
LG