روابط للدخول

بغداد تحاول احياء برنامجها النووي السلمي


امانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

امانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية

تبذل الحكومة العراقية محاولات حثيثة لاحياء مشروعها القديم بأمتلاك الطاقة النووية للأغراض السلمية، على الرغم من مصادقته على معاهدة الحظر الكامل للتجارب النووية منذ نحو خمس سنوات.

وابلغ وزير العلوم والتكنولوجيا السابق رائد فهمي اذاعة العراق الحر: ان العراق اليوم بصدد تشريع قانون تشكيل هيئة الطاقة الذرية، وان الكثير من التطبيقات الطبية والزراعية في المجال النووي مستخدمة في العراق، مؤكدا انه بتحرر العراق من احكام الفصل السابع لم يعد هناك عائق قانوني ودولي امام مشاريع العراق النووية السلمية.

وقد وقعت لغاية الان 183 دولة من ضمنها العراق على معاهدة حظر التجارب النووية للغايات المدنية او العسكرية، و كان العراق الدولة 161 التي صادقت على المعاهدة عام 2008.

الى ذلك اكد المتحدث الرسمي باسم وزارة الكهرباء مصعب المدرس، ان الوزارة تسعى لتوليد الكهرباء بالطاقة الذرية، إلاّ ان هذا المشروع ضخم ويحتاج الى ميزانيات وامكانيات عالية، وهو مايزال مؤجلا.

يذكر ان العراق مازال يواصل مساعيه لتنظيف موقع مفاعل تموز الذي دمرته اسرائيل عام 1981.
ويقول الاستاذ في كلية القانون في جامعة بغداد علي الرفيعي، ان العراق ملزم دستوريا بعدم استخدام التجارب النووية لأغراض عسكرية، مضيفا ان الدول العربية خاصة بعد حادثة استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، بدأت تطالب بأخلاء الشرق الاوسط من السلاح النووي، وان اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي هذا السلاح في المنطقة.

ويبدو العالم اليوم اكثر حذرا من استخدام التجارب النووية سواء للاغراض العسكرية او السلمية، خاصة بعد حادثة محطة فوكوشيما باليابان في آذار 2011، التي تسببت بخسائر كبيرة مازالت اليابان تسعى جاهدة للتخلص من اثارها.

XS
SM
MD
LG