روابط للدخول

كتلة الاحرار: اعتزال الصدر لن يبعده عن المشهد السياسي


مقتدى الصدر

مقتدى الصدر

اثار قرار اعتزال زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الحياة السياسية، ردود فعل متباينة في الوسط السياسي، إذ ذهب البعض الى عدم تأثير الاعتزال على العملية السياسية التي كان الصدر احد لاعبيه على مدى الاعوام الماضية، بينا رأى اخرون ان القرار عكس حجم المأزق الذي وصلته العملية السياسية في العراق، خاصة وان الاسباب التي برر بها التيار الصدري الاعتزال تمثلت في "صعوبة حل الازمة السياسية الحالية وتمسك الاطراف السياسية كافة بمصالحها الشخصية وعدم التوافق السياسي بين جميع الاطراف العراقية" .

وعتقد رئيس المجموعة العراقية للدراسات الاستراتيجية واثق الهاشمي انه على الرغم من اعلان السيد مقتدى الصدر الاعتكاف إلاّ انه لن يكون خارج اللعبة السياسية.

وكان تقليل جهات سياسية، ومنها إئتلاف دولة القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء نوري المالكي، من اهمية قرار اعتزال الصدر، قد اثار حفيظة التيار الصدري.

فقد وجد الائتلاف ان اعتكاف الصدر لن يؤثر على العملية السياسية شيئا، الامر الذي دفع بالقيادي في دولة القانون علي الشلاه ان يكون اكثر دبلوماسية في تناوله الموضوع.

اما القائمة العراقية فأكدت على لسان القيادي فيها اركان الصالحي أن غياب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن الساحة السياسية سيكون له اثار سلبية كبيرة على العراق على حد وصفه.

في حين اوضحت كتلة الاحرار الممثلة للتيار الصدري في مجلس النواب العراقي ان قرار الاعتزال جاء بسبب تراجع العملية السياسية، وعدم وجود ارضية مشتركة بين الاحزاب والكتل السياسية، خاصة وان جميع الكتل تعمل من أجل مصالحها الخاصة.

واوضح رافع عبد الجبار القيادي في كتلة الاحرار "ان السيد مقتدى الصدر رغم اعتزاله السياسية إلاّ انه لن يغيب عن المشهد السياسي خاصة بعد الرسائل، التي وصلت اليه من زعماء بعض الكتل السياسية مطالبينه بالتخلي عن هذا القرار" .

هذا وكان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اعلن قبل اكثر من عشرة ايام في بيان صادر عنه اعتزاله السياسية بعد ان وجد ان العملية السياسية في العراق وصلت الى طريق مسدود.

XS
SM
MD
LG