روابط للدخول

محاولات لإنقاذ التراث المعماري لمدينة بغداد


كنيسة مريم العذراء في الشورجة (الارشيف)

كنيسة مريم العذراء في الشورجة (الارشيف)

تسعى جمعية المهندسين العراقيين إلى متابعة ملف التراث المعماري، وحماية الأبنية القديمة مما تتعرض له من هدم وتشويه والى الوقوف بوجه التجاوز الحاصل على التصميم الأساس لمدينة بغداد.

واستقبلت الجمعية مؤخرا دراسات ومقترحات من عراقيين مغتربين، ومن مراكز بحثية دولية، وخبراء ومهندسين معنيين في محاولة منها لإنقاذ التراث المعماري البغدادي من الإهمال والتجاهل.

وقال رئيس جمعية المهندسين العراقيين الاستشاري فالح كاظم زاير: "ان الجمعية رفعت توصيات ومقترحات للجهات ذات العلاقة من اجل الإسراع بإيقاف عمليات التجاوز والتشويه الحاصلة للتراث المعماري"، مضيفا ان "الجمعية اعلنت استعدادها لتنفيذ برنامج الحفاظ على التراث المعماري بالتنسيق مع محافظة بغداد وأمانتها".

الى ذلك رحبت أمانة بغداد بتحرك الجمعية ومنظمات مدنية واعتبرته نوعا من أنواع الضغط المشروع لتحفيز الجهات التنفيذية وتصحيح مسارها.

واوضح المتحدث باسم أمانة بغداد حكيم عبد الزهرة أن "الأمانة استقبلت وفد جمعية المهندسين وناقشت سبل تنفيذ برنامج الجمعية على ارض الواقع، وهي وتدرس حاليا المقترحات المقدمة من قبل الجمعية".

واضاف عبد الزهرة ان "هناك جولات ميدانية تقوم بها فرق الامانة للاطلاع على بعض البنايات التراثية التي تم التجاوز عليها والتي تعرضت للتشويه".

وأشار رئيس مجلس محافظة بغداد رياض العضاض الى ان "الكثير من مقترحات وخطط وبرامج جمعية المهندسين تحتاج الى تشريعات وقوانين من اجل تنفيذها، كما إن بعض الدراسات المقدمة المتعلقة بتطوير شارع الرشيد والحفاظ على الطراز المعماري لبغداد تحتاج إلى ميزانيات اقتصادية كبيرة وإمكانيات أمنية والتعاون بين وزارات عدة" .

XS
SM
MD
LG