روابط للدخول

استمرار تردي الكهرباء في العراق رغم صرف المليارات


اكد اختصاصيون في مجال الطاقة، وجود هدر كبير في الاموال المخصصة لانتاج الطاقة الكهربائية في العراق، يصل الى مليارات الدولارات.

ويرى رئيس مركز الاعلام الاقتصادي ضرغام محمد علي "ان الهدر يحدث بسبب عمليات الفساد"، لافتا الى ان "الحكومة العراقية اعلنت انها صرفت حتى الان 35 مليار دولار على مشاريع الطاقة، في حين ان المتوفر حاليا من طاقة لا يتناسب وحجم تلك الاموال وفقا للمعيار الدولي".

الى ذلك ايدت لجنة النفط والطاقة في مجلس النواب العراقي ما جاء على لسان رئيس مركز الاعلام الاقتصادي مؤكدة: ان هناك هدرا كبيرا تم الكشف عنه من قبل اعضاء اللجنة.

واكد عضو اللجنة فرات الشرع "ان سوء التخطيط، وعدم وضوح الاستراتيجية العراقية لمشاريع الطاقة، كانت سببا في هدر الكثير من الاموال، ناهيك عن عمليات الفساد وسوء الادارة للقائمين ملف الكهرباء في البلاد".

وتشهد معظم محافظات العراق تظاهرات ليليلة بشكل شبه يومي تطالب بتوفير الطاقة الكهربائية، خاصة في الجنوب، حيث سبق ان وعد عدد من المسؤولين بتوفير الكهرباء بشكل كامل مع نهاية هذا العام.

ويرى المواطن محمد خالد انه "من غير المعقول ان تصرف كل هذه الاموال دون وجود تحسن كبير في انتاج الطاقة بالرغم من مرور اكثر من عشر سنوات على تغيير النظام".

فيما دعا المواطن حسن احمد رئيس الوزراء الى "الوقوف وقفة جادة تجاه هذا الملف وان يتعدى عمله حدود الوعود الانتخابية او الدعائية".

وكانت وزارة الكهرباء اقرت بصرف مبالغ كبيرة على مشاريع توليد الطاقة بحسب المتحدث باسمها مصعب المدرس الذي جدد تأكيده ان "نهاية هذا العام سيشهد فائضا في انتاج الطاقة الكهربائية".

هذا ويسعى وزير الكهرباء عبد الكريم عفتان من خلال زيارة يقوم بها حاليا للمحافظات الجنوبية الى امتصاص نقمة الجماهير التي وجدت في زيارته عملية ذر للرماد في العيون مهددين بالاعتصام في كل من محافظتي البصرة وذي قار.



XS
SM
MD
LG