روابط للدخول

شكاوى مصممات ديكور من هيمنة الرجل على السوق


تواجه مصممات ديكور في العراق مجموعة من الضغوطات الاجتماعية والاقتصادية التي تعرقل الى حد ما حصولهن على فرصة عمل مناسبة مقارنة باقرانهن من الرجال.

وتقول المهندسة فاتن أحمد "انه برغم الظروف التي أصبحت خلال السنوات القليلة المنصرمة مهيأة أكثر لمشاركة المرأة، إلا أن السياسات المتبعة لاستثمار النساء في سوق العمل لاتزال دون مستوى الطموح"، مضيفة "ان سيطرة الرجل على جميع المجالات اسهم ايضا في تدني نسب حصول المرأة على فرصة عمل".

ويرى مقاول البناء سعد الربيعي "أن العادات والتقاليد المجتمعية هي السبب الرئيس وراء تفضيل التعامل مع الرجل بدلا من المرأة في مجال تصميم الديكورات"، إلاّ ان فراس الجبوري وهو صاحب مكتب لبيع وشراء الدور والأراضي يرى "أن المرأة المتخصصة في عمل تصاميم الديكورات أكثر مهارة من الرجل، إلا أنه ورغم ذلك فان الكثير يفضل التعامل مع الرجل".

وتعد معاناة مصممات الديكور واحدة من المشكلات التي تسعى منظمات مدنية تعنى بحقوق المرأة للحد منها، ومواجهة هيمنة الرجال من خلال اقتراح تعديل التشريعات التي تنظم العمل الخاص من ضمنها قوانين ضمان عدم التحرش الجنسي بالمرأة والحفاظ على حقوقها كاملة اثناء العمل وهو ما أشارت إليه مديرة مشروع المعهد العراقي الناشطة سهيلة الأسدي.

ولفتت الاسدي الى ان "الاسباب الرئيسة لهيمنة الرجل على سوق العمل هو استغلال العادات والتقاليد العشائرية لفرض القيود على المرأة".

XS
SM
MD
LG