روابط للدخول

تحذير من كارثة بيئية بسبب بقايا مفاعل تموز


تواصل وزارة العلوم والتكنولوجيا تنفيذ مشروعها الذي اطلق عام 2008 لتصفية المنشأت النووية والمصانع الكيماوية التي تعرضت للتدمير خلال الحروب السابقة التي خاضها النظام السابق.

ويقول مدير العلاقات والاعلام في الوزارة عادل قطان ان عمل وزارة العلوم والتكنولوجيا يحظى بدعم واشادة من المجتمع الدولي، وبخاصة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية التي ثمنت في أكثر من مناسبة ما تحقق حتى الان في مشروع تفكيك المنشآت النووية.

وتواكب وزارة البيئة عمل تنفيذ مفردات هذا المشروع، إذ يذكر مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي في الوزارة امير علي الحسون ان الفرق التابعة لمركز الوقاية من الاشعاع استمرت باجراء المسوحات الاشعاعية اللازمة على المخلفات الناتجة عن تفكيك المنشآت النووية المدمرة في موقع التويثة، مشيراً في حديث لأذاعة العراق الحر الى ان عمليات المسح والمراقبة شملت المنشآت والبنايات العائدة للمكاتب الادارية ومنظومة التبريد في موقع مفاعل تموز 2 في التويثة.

على صعيد اخر ابدى الخبير البيئي هادي ناصر قلقه من احتمالات وجود تهديد بتسرب المواد المشعة من موقع مفاعل تموز ما قد يسبب كارثة بيئية، حسب تعبيره.

وطبقا لمصادر في وزارة العلوم والتكنلوجيا، فان في العراق اليوم 10 مواقع نووية مدمرة، أكبرها موقع التويثة الواقع على نهر ديالى جنوب العاصمة بغداد.


XS
SM
MD
LG