روابط للدخول

بدأت المصارف الدولية بتداول العملة العراقية في اولى علامات لخروج العراق من طائلة الفصل السابع، وذلك بالتزامن مع اعلان البنك المركزي العراقي ارتفاع حجم احتياطي العراق من العملة الاجنبية الى 76 مليار دولار اضافة الى 30 طن من سبائك الذهب.

ويقول المستشار في وزارة المالية هلال الطعان ان "هذا الاحتياطي سيساعد في رفع قيمة العملة العراقية مقارنة بالعملات الاجنبية وبالتالي سيسهم في خفض اسعار السلع والبضائع".

ويدعم احتياطي العملة في البنك المركزي العملة العراقية داخل وخارج العراق، كما ان زيادة الواردات النفطية قد تسهم بشكل مباشر في زيادة هذا الاحتياطي وبالتالي تعطي المزيد من الدعم للعملة العراقية.

ويقول الخبير الاقتصادي ماجد الصوري ان "استثمار فائض الاحتياطي فيما لو وجد يجب ان يسخر وفقا لسياسة اقتصادية مدروسة" داعيا مجلس النواب الى سن قوانين اقتصادية وتنموية من شانها تقديم دعم اكبر للعملة العراقية.

من جهته انتقد عضو اللجنة المالية النيابية احمد المساري القوانين والانظمة المصرفية المتبعة في العراق، مؤكد ان مجلس النواب عازم على تشريع قوانين تنظم العمل المصرفي مستقبلا.

وكان البنك المركزي اكد في وقت سابق ان العراق مسيطر على امواله وخزينة الذهب في البنوك العالمية كما لفت البنك الى ان خروج العراق من الفصل السابع سيتيح له حرية أكبر للتصرف وجذب الاستثمارات الأجنبية.

XS
SM
MD
LG