روابط للدخول

ذي قار - علي العتابي:

نظمت منظمات دولية وعراقية ورشة عمل في محافظة ذي قار للتعريف بمخاطر انشاء سد اليسو التركي وتأثيره على مناسيب المياه في العراق وخاصة تهديده المباشر للاهوار واستمرار الحياة الطبيعية فيها.

وقال مدير مركز انعاش الاهوار في ذي قار اسامة هاشم ان منظمات من المانيا وايطاليا ودول اخرى اضافة للعراق ناقشت في الندوة العواقب الوخيمة على العراق من جراء انشاء هذا السد وخاصة ما يتعلق منها بالحياة المائية وانخفاض مناسيب نهري دجلة والفرات.

فيما اشارت الناشطة البيئية جوانا رفيرا الى ان "هدف هذه الورشه هو التعريف بالتاثيرات السلبية لانشاء سد اليسو على البيئة في العراق"، مضيفة "انها بعثت باكثر من خطاب رسمي الى الحكومة العراقية ومنظمة اليونسكو العالمية من اجل وضع الاهوار العراقية تحت الحماية الدولية".

من جانبه قال الخبير في شؤون الاهوار جاسم الاسدي ان "سد اليسو التركي في حال اكتماله سيحول مساحات شاسعة من الاراضي العراقية الى اراض جرداء تماما كما حدث لها من تجفيف على يد النظام السابق في تسعينات القرن الماضي".
واضاف الاسدي ان "تأثير السد لن يتوقف عند هذا الحد بل ستكون الزراعة في العراق ضحية اخرى للمشروع التركي من خلال قطعه لمصادر المياه على نهر دجلة وبذلك يكون الاتراك قد حذوا حذو الايرانيين الذي جففوا اكثر من نهر مشترك مع العراق في وقت سابق".

XS
SM
MD
LG