روابط للدخول

دهوك: اختتام مهرجان الامير جلادت بدرخان


اختتمت في دهوك الاربعاء فعاليات مهرجان الامير جلادت بدرخان الثقافي، الذي استمر على مدى يومين، وشارك فيه كتاب ومثقفون كرد واساتذة جامعة من اقليم كردستان وسوريا وتركيا وايران.

وقد تناول المهرجان العديد من المحاور اهمها دور العائلة البدرخانية في حفظ اللغة الكردية وتطوير الصحافة الكردية من خلال اصدار الصحف والمجلات.

واوضح عضو اللجنة العليا للمهرجان اسماعيل طاهر لأذاعة العراق الحر ان هدف المهرجان هو تعريف الاجيال الجديدة بالدور الكبير الذي لعبه البدرخانيون في التأريخ الكردي، والهدف الثاني هو اعادة التذكير بالتضحيات التي قدمتها هذه الأسرة للشعب الكردي خلال السنوات التي قضوها في المنافي بعيدين عن موطنهم "بوتان" لخدمة الشعب الكردي.

واثنت سينم خان التي مثلت الأسرة البدرخانية في هذا المهرجان على الجهود التي بذلتها المديرية العامة للثقافة والفنون في دهوك على تنظيم المهرجان الخاص بالامير جلادت بدرخان، مشيرة الى "اننا بحاجة الى اعادة كتابة التأريخ الكردي من جديد وينبغي ان تبذل الكثير من الجهود لكي نكتب نحن تأريخنا بايدينا لا ان ندع اخرين يكتبونه لنا".

الى ذلك قال الكاتب الكردي رشيد فندي "ان تنظيم مثل هذه المهرجانات الخاصة حول الشخصيات الثقافية والسياسية للشعب الكردي هي خطوة جيدة لتنوير الاجيال الجديدة بما قامت بها هذه الشخصيات وخاصة شخصية مثيرة للجدل مثل الامير جلادت بدرخان الذي استخدم الحروف اللاتينية في الكتابة الكردية اضافة الى اصدار صحيفة روناهي".

اما الكاتب فرهاد حاجي الذي قدم من زاخو فقد اوضح "ان العائلة البدرخانية قد خدمت المجتمع الكردي في الكثير من المجالات لكنه انتقد بعض محاور المهرجان"، مشيرا الى انه "كان ينبغي على الباحثين ان يتعمقوا بشكل اوسع الى اعماله والدور الذي قام به هذا الامير الكردي وكان عليهم انتقاد التأريخ الذي لم ينصف هذا الامير ".

يذكر ان الأسرة البدرخانية لها دور كبير في النهضة الثقافية الكردية فقد اصدرت اول صحيفة باسم "كوردستان" في العام 1898 وقام الامير جلادت بدرخان باستخدام الحروف اللاتينية في كتابة اللغة الكردية لاول مرة في الثلاثينيات من القرن المنصرم.

XS
SM
MD
LG