روابط للدخول

بالرغم من المناشدات الكثيرة التي اطلقها مكفوفو البصرة، لا توجد اي استجابة من مسؤولين بالالتفات الى هذه الشريحة بحسب اعضاء في "الجمعية الوطنية لرعاية المكفوفين في البصرة".

وقال عضو الجمعية والمدرب فيها رعد الموسوي ان العراق قد وقع كثيرا من المعاهدات والاتفاقيات الدولية الا انه لم ينفذ لحد الان ما عليه من التزامات تخص ذوي الاحتياجات الخاصة حيث ان المادة 32 من الدستور العراقي بحاجة الى تشريع قانون الا ان هذا القانون لم ير النور لحد الان.

واشار عضو الجمعية ضياء نسيم الى ان الجمعية التي تأسست في الاول من ايار عام 2000 تضم عددا كبيرا من المكفوفين في محافظة البصرة ويصل عددهم الى 400 كفيف، نسبة المتزوجين منهم 25 بالمائة، مطالبا بتوفير فرص العمل لهم خاصة وان هناك عددا منهم حاصل على شهادة البكالوريوس في التعليم.

وذكر مدير "برنامج المطالبة بحقوق المكفوفين" علي هاشم ان الجمعية قامت بعقد ندوات كثيرة من اجل الضغط على الحكومة والبرلمان لانصاف هذه الشريحة الا ان الحال بقي كما هو عليه الى الان.

الناشط المدني جواد القطراني طالب في حديث لاذاعة العراق الحر السياسيين العراقيين بنسيان خلافاتهم والالتفات الى شرائح الشعب العراقي التي هي بحاجة الى من يقدم لها الخدمات الضرورية.

XS
SM
MD
LG