روابط للدخول

"الصباح الجديد" البغدادية: الهيكل القيادي العسكري والامني والاستخباري ستطاله تغييرات تنسجم مع متطلبات المرحلة الحالية


ابرزت جريدة "الصباح الجديد" تصريح رئيس لجنة الامن والدفاع النيابية حسن السنيد حول تهيؤ القوات الأمنية لشن حرب من نوع جديد على المجاميع الارهابية، بعد ان تراجعت حظوظ الخطط والتكتيكات الحالية.

واشار السنيد في حديثه للصحيفة انه جاء الدور في هذه المرحلة لتكنلوجيا المعلومات باعتبارها السبيل للوصول الى المسلحين وضربهم في اوكارهم، وتدمير حواضنهم، موضحاً ان الهيكل القيادي العسكري والامني والاستخباري ستطاله تغييرات تنسجم مع متطلبات المرحلة الحالية في سبيل الحيلولة دون قيام الجماعات المسلحة بتنفيذ عملياتها الارهابية.

لكن "الصباح الجديد" نوّهت ايضا الى تحذير القيادي البارز في ائتلاف دولة القانون عدنان السراج من ظهور تيارات مضادة (ميليشيات) تأخذ على عاتقها دور الدولة بسبب ضعف المؤسسات الرسمية.

وتابع السراج في حديث للصحيفة بان هذه المجاميع بدأت بتنفيذ عمليات الاعدام بطريقة اجرامية بحق الابرياء بذريعة عدم قيام الحكومة بواجبها تجاه المدانين.

اما بشأن ما اثارته الدعوات إلى تشكيل إقليم سني من خلافات قوية بين المعتصمين العراقيين في الأنبار، فقد كتبت جريدة "الصباح" في هذا الخصوص ان ابناء الانبار اثبتوا مرة اخرى تمسكهم بوحدة العراق واختيارهم الحل السلمي، عندما مزقوا لافتات تدعو الى اقامة اقليم الغربية.

كما تؤكد هذه الحادثة، بحسب جريدة "الصباح"، ما رصدته مستشارية المصالحة الوطنية، من انسحاب عشرات المواطنين ممن كانوا يترددون على ساحات الاعتصام بعد اكتشافهم حقيقة ما يجري والمخطط الذي رسم لاستغلالهم من بعض السياسيين.

صحيفة "المشرق" من جهتها، توقفت عند دعوة وزير التعليم العالي والبحث العلمي، القيادي في حزب الدعوة علي الأديب الى العمل بجد لطيّ صفحة الماضي، والعودة الى خيمة الوطن، متساءلة الصحيفة عن تفسير ائتلاف القانون، لمثل هذه الدعوة، إن كانت تشمل (العفو السياسي) عمّن حُسب على النظام السابق؟ وعلاقة ذلك بتعديلات قانون المساءلة والعدالة، والعفو العام، و4 إرهاب، وغيره من المطالب التي يدعو إليها المتظاهرون حتى الآن؟
فيما اقتصر رأي النائبين عن ائتلاف دولة القانون ابراهيم الركابي وهادي الياسري على دعوة الاديب بوصفها بالايجابية، ومتمنين لها التوفيق.

XS
SM
MD
LG