روابط للدخول

مختصون: اغاني العراق التراثية تتعرض الى سطو


فرقة الجالغي البغدادي في عام 1932.

فرقة الجالغي البغدادي في عام 1932.

بغداد - كاميران سعد:

تتعرض الاغاني التراثية التي طالما شكلت علامة فارقةً في الذائقة العراقية على مدى عقود من الزمن تتعرض اليوم لعملية سطو كما يحلو لبعض النقاد وصفها، حيث يتم تسجيل هذه الاغاني وبثها دون الرجوع الى اصحابها الامر الذي يشوه هذه الاغاني من جهة، ويضيع حقوق اصحابها من جهة اخرى.

وابدى المواطن علاء كامل امتعاضه من الغناء الحالي للاغاني التراثية العراقية من قبل بعض المطربين العراقيين او العرب.

في حين عد الناقد الموسيقي سامر المشعل في حديث لـ"اذاعة العراق الحر"، ان ما يجري اجحاف من بعض المغنين الجدد بحق التراث العراقي، مشيرا الى غياب حقوق الملكية الفكرية واهمال الكثير من الفنانين القدماء والمعاصرين.

اما المغني العراقي صلاح حسن فقال في حديث لـ"إذاعة العراق الحر", ان اكثر المغنين الشباب لايمتلكون قدرات حقيقية على اداء هذه الاغاني التراثية فهم لا يعرفون اي الادوات الموسيقية هي المناسبة لهذا النوع من الاغاني كما يفتقدون الى الاحساس الفني.

الى ذلك بين مدير المكتب الاعلامي لوزارة الثقافة عبد القادر سعد الجميلي سعي الوزارة الى التعريف بهذه الاغاني التراثية ومغنيها واحيائها على مستوى العراق والوطن العربي من خلال لجان معنية شكلتها الوزارة.

XS
SM
MD
LG