روابط للدخول

غسل السيارات في الشوارع..مهنة العاطلين


يقول ممارسو هذه العملية انها مهنة بلا رأس مال، فالمادة الاساسية فيها هو المياه التي تأخذ تجاوزا على شبكة نقل الماء الصالح للشرب في بغداد.

وافاد المواطن حسين جواد خريج معهد الادارة الذي يعمل في غسيل السيارات بهذه الطريقة منذ 7 اعوام, بان هذا العمل لابد منه لتوفير لقمة العيش على الرغم من المتاعب والصعوبات.
ورغم ما توفره من ملاذ مؤقت او دائم للعاطلين عن العمل الا ان الظاهرة تسبب الكثيرَ من المشاكل البيئية والصحية فضلا ما تسببه من تجاوز على مياه الشرب في شبكات الاسالة التي تعاني شحة في الاصل.

من جهته يرى المواطن سعيد علاء ان غسل السيارات في الشوارع المختلفة يشكل اذى على المناطق السكنية بالاضافة الى تسببها في نقص المياه, داعيا الى توفير محطات بديلة لهم من قبل امانة بغداد.

من جانبها تشكو امانة بغداد باستمرار هذه الظاهرة وتقول ان التجاوزات على شبكة نقل المياه احد اهم اسباب التلوث الحاصل في مياه الشرب بألاضافة الى ضعف وصول المياه الى الدور السكنية.
واشار المتحدث باسم الامانة حكيم عبدالزهرة أنها تواجه هذه التجاوزات بعقوبات مادية ومصادرة ماكنات ضخ المياه المستخدمة في غسل السيارات.

وقد انتعشت هذه المهنة نتيجة دخول اعداد كبيرة من السيارات الى الشارع العراقي وهي تجد المزيد من الزبائن خصوصا اصحاب سيارات الاجرة.

ويؤكد حازم سوادي وهو سائق سيارة اجرة ان اللجوء الى هذه الخدمة يوفرالمال والوقت لكونها اقل تكلفة من محطات غسيل السيارات.

ويذكر ان هذه الظاهرة تنتشر في مناطق مختلفة من محافظة بغداد مسببة بركاً من المياه الملوثة، وتشويها للشوارع والارصفة فضلا عن تاثيرها على كفاءة اسالة الماء

كاميران سعد- مراسل اذاعة العراق الحر - بغداد

XS
SM
MD
LG