روابط للدخول

أزمة سوريا تواجه تصعيداً إقليمياً بالغارات الإسرائيلية


لقطة من فيديو نشر على الإنترنيت قيل انه يظهر نيران متصاعدة من موقع سوري قصفته طائرات إسرائيلية

لقطة من فيديو نشر على الإنترنيت قيل انه يظهر نيران متصاعدة من موقع سوري قصفته طائرات إسرائيلية

الـْتـزَمَـت بغداد صمتاً رسمياً خلال الساعات الأخيرة في الوقت الذي سارَعَـت طهران إلى إدانة ثاني هجوم إسرائيلي على الحليف السوري خلال يومين. وجاءت إدانة طهران الرسمية على لسان غير مسؤول في الجمهورية الإسلامية مع تصريحِ وزير الدفاع الإيراني أحمد وحيدي الأحد بأن الغارة الجوية الإسرائيلية التي نُفذت على أطراف دمشق جاءت "بضوء أخضر أميركي"، على حد وصفه.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (ارنا) عنه القول أيضاً إن العمليات التي تنفذها إسرائيل "بإمكانها أن تعرّض الأمن والاستقرار والسلام في سائر دول المنطقة إلی الخطر."

من جهته، قال رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني إن أحدث عملية إسرائيلية تثبت نظرية طهران بأن الأزمة في سوريا هدفها "إضعاف محور المقاومة". وأضاف أن الأحداث التي شهدتها المنطقة أخيراً "ساعدت في إضفاء الشفافية على الساحة الإقليمية"، بحسب ما نقلت عنه قناة (العالم) الإيرانية.
أما الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمان باراست فقد صرّح بأن أحدث ضربة عسكرية على سوريا ما هي إلا "جزء من جهود إسرائيل لزعزعة استقرار وأمن المنطقة." وأفادت وكالة فارس الإيرانية للأنباء بأنه حضّ دول المنطقة أيضاً على الوقوف في وجه "الاعتداء"، بحسب تعبيره.

وكانت وكالة رويترز للأنباء نقلت عمّن وصَفتهُ بمصدر في المخابرات الغربية تصريحه في وقت سابق بأن إسرائيل نفّذت فجر الأحد ضربتها الجوية الثانية مستهدفةً صواريخ مقدّمة من إيران لحزب الله اللبناني وذلك في هجوم هَـزّ دمشق بسلسلةِ تفجيرات قوية سُمع دويّها في وسط العاصمة.
إسرائيل رفضت التعليق إلا أن دمشق اتهمتها رسمياً بقصف (مركز جمرايا للأبحاث العسكرية) الذي يقع عند المداخل الشمالية للعاصمة السورية على بعد 15 كيلومتراً فقط من الحدود اللبنانية. وكانت هذه المنشأة استُهدفت أيضاً بغارة إسرائيلية في كانون الثاني الماضي. وعرض تلفزيون (المنار) التابع لحزب الله اللبناني لقطات مصوّرة لما قال إنه الموقع المستهدف يظهر فيها المبنى وهو مدمّر بشكل شبه كامل.
ودانَ الإعلام السوري الرسمي ما وصفه بـ"إرهاب الدولة" الذي تمارسه إسرائيل فيما اعتبر التلفزيون الحكومي أن "الهجوم محاولة لرفع معنويات المجموعات الإرهابية"، في إشارة إلى مقاتلي المعارضة الذين يعتبرهم النظام "إرهابيين". وكان الرئيس بشار الأسد كرر القول قبل بضع ساعات من الضربة الإسرائيلية الثانية أن بلاده تخوض حرباً ضد "الإرهابيين". وأضاف الأسد في تصريحاتٍ بثها التلفزيون السوري السبت أنه "في كل الثقافات وبكل التواريخ، الإرهاب هو سلاح الجبناء..فقط الجبان والضعيف يستخدم الإرهاب كسلاح....التحدي الذي نواجهه والذي سقط من أجله شهداؤنا هو أن نجعل بلدنا ماشية مثلما كانت قدر الإمكان"، بحسب تعبيره.

غارةُ الأحد وما رافقَها من تفجيراتٍ سُمع دويها في وسط دمشق جاءت بعد يوم من تصريح مسؤول إسرائيلي بأن طائرات بلاده هاجمت قافلة صواريخ كانت في طريقها لحزب الله اللبناني.
وفي تقريرٍ نشرته صحيفة أميركية بارزة، قالت (نيويورك تايمز) New York Times إنه في حالِ تأكدت صحتّه فإن الهجوم الجوي الإسرائيلي الذي نُفّذ الأحد "هو الثاني داخل سوريا في غضون يومين والثالث من نوعه خلال هذا العام".
وفيما يتعلق بهجوم الجمعة، نقلت (نيويورك تايمز) عن مسؤول أميركي طلبَ عدم ذكر اسمه القول إن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف مخزناً في مطار دمشق الدولي يُعتقد أنه يحتوي على صواريخ الفاتح 110 أرض-أرض المصنّعة في إيران والتي أعلنت الدولة العبرية غير مرة أنها سوف تستخدم القوة لمنع وصولها وغيرها من أسلحة تقليدية أو كيماوية إلى حزب الله اللبناني.

الرئيس باراك أوباما

الرئيس باراك أوباما

من جهتها، نقلت رويترز عن مسؤولين غربيين القول إن الأسلحة تتدفق على سوريا من إيران عبر العراق لكنها تصلها أيضاً وبشكلٍِ متزايد من خلال طرق أخرى من بينها تركيا ولبنان.
وأضافت هذه الوكالة العالمية للأنباء في تقريرٍ بثته من واشنطن أن الرئيس باراك أوباما لم يعلّق عما إذا كانت الضربات الجوية الإسرائيلية نُفذت بالفعل. لكن أوباما ذكر في مقابلة أجرتها معه السبت شبكة (تيليموندو) التي تبث بالأسبانية خلال جولته الحالية على أميركا اللاتينية أن من حق إسرائيل أن تتوخى الحذر "من نقل أسلحة متقدمة إلى منظمات إرهابية مثل حزب الله"، بحسب تعبيره.
وكان أوباما قال في مؤتمر صحفي في كوستاريكا الجمعة إنه لا يتوقع سيناريو يُرسل فيه قوات برية أميركية إلى سوريا. لكنه أكد أن الولايات المتحدة لا تستبعد أي خيار في التعامل مع دمشق في الوقت الذي تحقق فيه واشنطن ما إذا كانت حكومة الرئيس بشار الأسد قد استخدمت بالفعل أسلحة كيماوية. وأضاف قائلاً:
"إذا كان هناك في الواقع هذا النوع من الاستخدام المنهجي للأسلحة الكيماوية داخل سوريا فإننا نتوقع أن نحصل على أدلة إضافية أخرى. وعند تلك المرحلة، سنقدم ذلك بالتأكيد للمجتمع الدولي لأنني أعتقد أن هذه ليست مشكلة أميركية بل مشكلة عالمية"، بحسب تعبيره.

ولمزيدٍ من المتابعة والتحليل، أجريت مقابلة مع أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور علي الجبوري الذي قال في تعليقه على تصعيد الساعات الأخيرة أن "دخول إسرائيل على خط الأزمة السورية يعتبر تطوراً نوعياً وستكون له انعكاسات كبيرة إذا ما كان هنالك رد فعل من قبل الحكومة السورية ومن قبل الجيش السوري تحديداً في الرد على الهجمات الإسرائيلية التي تكررت جواً وبالصواريخ....".
وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، أجاب الأكاديمي والمحلل السياسي العراقي عن سؤال آخر حول صمت بغداد الرسمي إزاء الغارة الإسرائيلية داخل الأراضي السورية، متوقعاً أن تصدر وزارة الخارجية العراقية بيان إدانة في الساعات المقبلة.

أما مدير (المركز الجمهوري للدراسات الأمنية) في بغداد الدكتور معتز محيي فقد أشار إلى دعوات أميركية سابقة من أجل "التدخل في سوريا وتعبئة الجيش السوري الحر وتدريبه وتسليحه"، مضيفاً أن واشنطن فتحت أخيراً على ما يبدو "المجال لإسرائيل لكونها أقرب من القوات الغربية بالتدخل المباشر لضرب أهداف نوعية وإستراتيجية موجودة على الساحة السورية"، بحسب رأيه.
وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، تحدث خبير الشؤون الأمنية محيي عن الانعكاسات المتوقَعة للتدخل العسكري الإسرائيلي داخل سوريا على الساحتين العراقية والإقليمية.

من جهته، قال القائد السابق لسلاح الجو الكويتي اللواء صابر السويدان في تحليله للتصعيد العسكري الأخير على الساحة السورية إن الضربات الجوية الإسرائيلية التي نُفذت خلال اليومين الماضيين "وهي غارات استهدفت صواريخ بالستية إيرانية تعزى بشكل رئيسي إلى رغبة إسرائيل بمنع وصول هذه الأسلحة إلى حزب الله اللبناني خاصة وأنها أعلنت سابقاً عزمها على منع هذه الجماعة من حيازة أسلحة متطورة"، بحسب رأيه.
وفي المقابلة التي أجريتها عبر الهاتف ويمكن الاستماع إليها في الملف الصوتي المرفق، تحدث اللواء السويدان عن موضوعات أخرى ذات صلة ومن بينها مخاطر التصعيد العسكري داخل سوريا على الأمن الإقليمي في الوقت الذي بدأت مناورات بحرية وُصفت بأنها الأكبر في منطقة الخليج للتدريب على إزالة الألغام وحراسة السفن بقيادة الولايات المتحدة ومشاركة نحو أربعين من دول التحالف.

  • 16x9 Image

    ناظم ياسين

    الاسم الإذاعي للإعلامي نبيل زكي أحمد. خريج الجامعة الأميركية في بيروت ( BA علوم سياسية) وجامعة بنسلفانيا (MA و ABD علاقات دولية). عمل أكاديمياً ومترجماً ومحرراً ومستشاراً إعلامياً، وهو مذيع صحافي في إذاعة أوروبا الحرة منذ 1998.

XS
SM
MD
LG