روابط للدخول

اهالي ديالى يستذكرون ايام نهب معسكرات الجيش


في مثل هذا اليوم من عام 2003 كانت ابواب معسكرات الجيش العراقي في ديالى مفتوحة على مصراعيها امام من سرق ونهب المعسكرات، حتى صار السلاح يباع على الارصفة دون رقيب او حسيب.

ومازال المواطن احمد علي يتذكر بعض المواقف الطريفة في ذلك السوق الطارئ والغريب، مشيرا الى ان بعض الباعة كان يطلق العنان لصوته اثناء بيعه للسلاح من بنادق بأنواعها وقاذفات ورمانات يديوية وينادي "صفي حسابك بثنين ونص" اي سعر الرمانة اليديوية 2500 دينار عراقي. ويؤكد علي ان ما يمر به العراق من ازمات وخروقات امنية هو نتيجة تسرب السلاح الى ايدي الارهابيين .

وكانت محافظة ديالى تضم معسكرات كبيرة للجيش العراقي منها مقر الفيلق الثاني في المنصورية، وقاعدة كركوش في قضاء بلدروز، وقاعدة بن فرناس الجوية، ومعسكر سعد في بعقوبة.

وكانت مخازن هذه المعسكرات تحتوي على شتى انواع الاسلحة والاعتدة التي نهبت بسرعة قياسية بعد سقوط النظام. وماتزال القوات الامنية حتى اللحظة تعثر على اكداس منها خلال عمليات الدهم والتفتيش في المناطق الزراعية.

XS
SM
MD
LG