روابط للدخول

سولافة غانم حداد: الموسيقى الكلاسيكية لم تعد تلقى الاهتمام كما كانت في السابق


الفنانة الموسيقية سولافة غانم حداد

الفنانة الموسيقية سولافة غانم حداد

تسلط هذه الحلقة من برنامج "عراقيون في المهجر" الضوء على تجربة الفنانة سلافة غانم حداد المقيمة في بلجيكا، ومُدرسة آلة البيانو في معهد الموسيقى في بروكسل.
وترى الفنانة سولافة أن الموسيقى الكلاسيكية في العراق لم تعد تلقى الاهتمام الذي كانت تلقاه في السابق، رغم أن مدرسة بغداد للموسيقى والباليه شُيدت في ستينات القرن العشرين، والفرقة السيمفونية الوطنية العراقية بدأت مشوارها الموسيقي في أربعينات القرن الماضي وتعتبر من أقدم الفرق السيمفونية في العالم العربي.

ومن وجهة نظرها، فإن أبناء الجالية العراقية في دول المهجر أيضاً، لا يهتمون بالموسيقى الكلاسيكية، بعد أن سيطرت الموسيقى الشرقية والتجارية على عقول العراقيين والعرب، لذا فهي تدعوا إلى الاهتمام بالموسيقى الكلاسيكية وبالمؤسسات الموسيقية والعازفين العراقيين المبدعين في هذا المجال الفني، معربةً عن أسفها لتغير الذائقة الموسيقية وتراجع محبّي الموسيقى الكلاسيكية العالمية، وعلى هذا الأساس فهي تسعى للوصول إلى الجاليات العراقية في دول المهجر لتقديم هذا النوع من الثقافة الموسيقية.

سولافة غانم حدّاد

سولافة غانم حدّاد

الفنانة سولافة غانم حداد من مواليد بغداد. نشأت وسط عائلة فنية فوالدها الموسيقار العراقي المعروف وعازف آلتي الكمان والعود غانم حداد، وأخوتها فنانون وموسيقيون انتشروا في دول المهجر.
تعرفت أناملها الصغيرة على آلة البيانو وهي في السادسة من عمرها، ودرستها بشكل أكاديمي في مدرسة الموسيقى والباليه، وتتلمذت على يد أساتذة وفنانين روس قدموا إلى العراق لتدريس فنون الموسيقى والباليه.
عندما كانت في السادسة عشر من عمرها عزفت على آلة البيانو في حفل موسيقي بمصاحبة الفرقة السيمفونية الوطنية العراقية، لتصبح بذلك أول فتاة عراقية تقدم عرضا موسيقياً.
بعد تخرجها من مدرسة الموسيقى والباليه، أكملت دراستها في كلية الفنون الجميلة، وفي عام 1990 حصلت على شهادة البكالوريوس، وكانت تحلم بإكمال دراستها العليا في روسيا، لكن ظروف الحرب العراقية الإيرانية وتبعاتها منعتها من تحقيق هذا الحلم. ثم انتقلت إلى عمان وقامت بتدريس البيانو في المعهد الوطني العالي للموسيقى، ثم التحقت بمعهد الملكة إليزابيث في بروكسل وحصلت على شهادة الماجستير.

إلى جانب الدراسة، كانت الفنانة سولافة غانم حداد تحرص على المشاركة في الحفلات الموسيقية للفرقة السيمفونية الوطنية العراقية. واشتركت في مهرجان الشباب لعازفي البيانو العالي وحازت على المرتبة الثالثة من بين 60 عازفاً وعازفة عالميين.
تعمل حاليا مُدرِّسة بيانو في معهد الموسيقى في بروكسل، وهي تواصل المشاركة في الحفلات الموسيقية، وآخرها حفل أُقيم في السويد بمشاركة الفنانة بيدر البصري وكانت له أصداء ايجابية في أوساط الجالية العراقية في السويد.

وتسعى الفنانة سولافة إلى نشر الأغنية التراثية والموسيقى العراقية من خلال الموسيقى الكلاسيكية وتوصيلها إلى الجمهور الغربي، وهو مشروع لاقى إعجاب فنانين وموسيقيين عالميين. كما تأمل أن تستطيع المساهمة في النهوض بواقع مدرسة الموسيقى والباليه والاهتمام بالمواهب العراقية الشابة، خاصة وأن العراقيين معروفون بحبهم للموسيقى، وتؤكد أنها وكغيرها من العراقيين واجهت صعوبات كثيرة في مهجرها في بروكسل، لكنها استطاعت أن تتكيف مع المجتمع الجديد، وتستمر في العزف على آلة البيانو ونشر الموسيقى العراقية.


ساهم في اعداد الحلقة مراسل اذاعة العراق الحر في هولندا الفنان فارس شوقي.
XS
SM
MD
LG