روابط للدخول

محلل: الارهاب يتمادى لوجود أغطية سياسية ودينية


رجل أمن عراقي يتفحّص آثار تفجير في بغداد

رجل أمن عراقي يتفحّص آثار تفجير في بغداد

شهدت بغداد الاربعاء زخما مروريا حادا وذلك بعد يوم واحد على التفجيرات الارهابية التي استهدفت مواطنين عزّل في عدد من مناطق العاصمة بغداد.
وعبّر مواطنون عن استيائهم من الاجراءات المشددة للسيطرات التي عدّها الكاسب ابو سنان (54 عاماً) حالةً من ردة الفعل المعتادة للاجهزة الامنية بعد كل يوم دامً، مؤكداً ان المواطنين يخشون كثيرا من اكتظاظ السيارات في الشوارع لإحتمال استغلالها من قبل الارهابيين للقيام بتفجيرات وإسقاط اكبر عدد ممكن من الضحايا.
وأبدى المهندس فلاح حسن (31 عاماً) استغرابه من عدم اتخاذ الاجهزة الامنية اية إجراءات في مثل هذه المناسبة، التي تصادف ذكرى دخول القوات الاميركية الى بغداد وإسقاط النظام السابق.

وتحدث المواطن محمد صلاح عن القلق والخوف اللذين يسيطران على المواطنين بعد الانفجارات التي شهدتها بغداد الثلاثاء، حيث حصلت عدة انفجارات في أماكن متفرقة وبوقت واحد. اما الطالب الجامعي جعفر صادق (22 عاماً) فقد حمّل السياسيين مسؤولية حدوث التفجيرات بسبب تصريحاتهم الطائفية التي شجعت الارهابيين على قتل المواطنين الابرياء.

الى ذلك بيّن عميد كلية الاعلام بجامعة بغداد الدكتور هاشم حسن ان تفجيرات الثلاثاء تعد رسالة الى الشعب العراقي بان الارهاب سيستمر باستهدافهم، وأن امامهم فرصة وحيدة للنجاة وهو ان الامن يكون امنا مشتركا بين المواطن والاجهزة الامنية، ويقوم المواطن بالتعاون مع اجهزة الجيش والشرطة في تشخيص المجرمين وحركاتهم، لافتاً الى ان الارهاب قد تمادى كثيراً بعد ان وجد غطاء له عن طريق الخطب الدينية والسياسية وسياسيين مشتركين في العملية السياسية.

XS
SM
MD
LG