روابط للدخول

شكلت المنظمات الدولية المعنية بحقوق الانسان حضوراً لافتاً في العراق بعد 2003، الا ان نتائج عمل هذه المنظمات ما زالت تواجه بالتشكيك على المستوى الرسمي.

وفيما يؤكد المتحدث باسم وزارة حقوق الانسان كامل امين عدم تواصل المنظمات الدولية مع الوزارة لكي تحصل على معلومات اكثر دقة، تقلل عضوة مفوضية حقوق الانسان في العراق بشرى العبيدي من اهمية التقارير التي تصدرها بعض المنظمات التي أكدت أنها تفتقر الى الدقة في بناء تقاريرها المتعلقة بالعراق، وتشير العبيدي الى ان المفوضية التقت بمجموعة من هذه المنظمات الدولية واطلعت على سياق عملها، وقالت ان تقارير تلك المنظمات لا تتوفر فيها المصداقية المطلوبة، بحسب تعبيرها.

وتزامناً مع الذكرى العاشرة لسقوط النظام السابق أصدرت منظمة العفو الدولة تقريراً أشارت فيه الى استمرار الانتهاكات بحق المعتقلين والمدنيين في العراق، ويقول عضو لجنة حقوق الانسان في مجلس النواب زهير الاعرجي ان العراق مازال يعاني من انتهاكات لحقوق الانسان، الا انها ليست بالحجم الذي تصوره التقارير الدولية.
من جهته قال رئيس منظمة حمورابي لحقوق الانسان وليم وردا انه لا يتفق مع القول بعدم مصداقية التقارير الصادرة عن المنظمات الدولية، مشيراً الى ان هذه المنظمات ساهمت بشكل فاعل في تسليط الضوء على حالات انتهاكات لحقوق الانسان عديدة في العراق.

ومهما كانت نتائج الجدل بين المؤسسات العراقية والدولية المعنية بحقوق الانسان الا ان المراقبين يقولون ان اثبات وجود انتهاكات لحقوق الانسان في العراق قد لا تحتاج الى الكثير من العناء.

XS
SM
MD
LG