روابط للدخول

مصر: الاحتجاجات الفئوية تصيب محافظات بالشلل


محتجون في بورسعيد يتكلمون مع عناصر من الشرطة العسكرية المصرية

محتجون في بورسعيد يتكلمون مع عناصر من الشرطة العسكرية المصرية

قطع موطنون الطرق الرئيسة في محافطات كفر الشيخ والغربية والشرقية وشمال سيناء والوادى الجديد، ورفع آخرون مطالب بالتوقف عن أخونة الدولة بالتعيين، فيما بدأ مدرس في محافظة المنيا إضراباً عن الطعام بسبب اعتراضه على توزيع جدول الحصص.

وأعلنت حركات وأحزاب شبابية تأسيس تحالف تحت اسم "تكتل القوى الثورية الوطنية" لما وصفوه بـ "تصحيح مسار ثورة يناير 2011، ومواصلة تصعيد النضال الشعبي الجماهيرى المفتوح والسلمي لإسقاط النظام الحالي"، ما اعتبره محللون سياسيون أنه جاء نتيجة لحالة الإحباط التي أصابت قطاع عريض من الشباب لم يجد حصاد بذور ثورته بعد، فيما يزداد الوضع السياسي والاقتصادي في مصر سوءاً، وقال محللون إن على "الحكومة وجبهة الإنقاذ الوطني، التي تعد التحالف الأكبر للقوى الثورة في مصر من التيار المدني، على السواء أن يتحملوا مسؤولية تبعات تصاعد الغضب واليأس بين هؤلاء الشباب، لا سيما بعد ظهور جماعات الأولتراس والبلاك بلوك مؤخرا".
ويضم تكتل القوى الثورية الوطنية كلا من "حزب 6 أبريل، واتحاد شباب الثورة، وحزب العدل، واتحاد شباب ماسبيرو شباب المصريين الأحرار، وجبهة الشباب الليبرالى، وائتلاف ثوار مصر، حزب التيار المصرى، وحزب المساواة والتنمية".

من جهة أخرى، أعلنت ائتلافات وحركات سياسية مشاركتها في مليونية "الفرصة الأخيرة" الجمعة المقبل أمام النصب التذكاري "المنصة" بمدينة نصر، لإعلان دعم القوات المسلحة في العودة إلى السلطة والمطالبة برحيل النظام الحالى، وأعلن تيار الاستقلال أنه "سيقوم بجمع مليون توكيل لوزير الدفاع عبدالفتاح السيسي لتسلم إدارة البلاد من الرئيس الحالي".
وقال النائب البرلماني السابق مصطفى بكري أن "الهدف من المليونية دعم الجيش للقضاء على خطة التمكين للإخوان والتي تجرى الآن على قدم وساق بغض النظر على ما يجري في الشارع المصري". وحذر من دعوات الإخوان إلى تشكيل مليشيات وحراسات خاصة لتقوم عناصر إخوانية مسلحة لا تلتزم باللوائح والقوانين، حسب قوله.

على صعيد آخر، تواصلت هزيمة جماعة الأخوان المسلمين في انتخابات اتحادات طلبة الجامعات، وكانت المفاجآة بحصد الطلبة المستقلين بكليات جامعة القاهرة أكثر من 70% من مقاعد الاتحاد. وللعام الثالث على التوالي بعد الثورة المصرية، لم يستطع طلاب الإخوان الفوز برئاسة اتحاد طلاب الجامعة، أو السيطرة على مقاعد اللجان العليا بها، حيث خسروا على مدى السنتين الماضيتين الانتخابات.
وقال منسق لجنة الشباب بجبهة الإنقاذ كريم السقا إن "الجبهة ستبدأ الأسبوع المقبل في تنظيم مجموعة من الاحتفالات بمناسبة اكتساح طلاب الجبهة والمستقلين لطلاب الأخوان فى انتخابات الجامعات".

إلى ذلك، تفجر غضب المسيحيين في مصر بسبب قضية المعتقلين الأقباط في ليبيا وما تردد عن مقتل إحدهم إثر تعرضه للتعذيب. وأعلن متظاهرون أقباط اعتصاماً أمام السفارة الليبيبة في القاهرة، وقالت منسقة اتحاد شباب ماسبيرو إيفون مسعد إن "المتظاهرين قرروا الاعتصام لحين الإفراج عن باقى المعتقلين الأقباط فى ليبيا، وهم قرابة 15 مسيحيا"، مشيرة إلى أن "الاتهامات الموجهة إليهم باطلة وهي بمثابة اضطهاد ممنهج للأقباط فى ليبيا"، حسب قولها.
وأوضحت أيفون مسعد أن "سفير مصر لدى ليبيا التقى أسرة المواطن المصري عزت عطا الله، الذي توفى أثناء وجوده رهن التحقيق بطرابلس بدعوى الاشتباه على ذمة قضية متهم فيها مسيحيون آخرون من جنسيات مختلفة بالقيام بنشاط تبشيري في بنغازي".
XS
SM
MD
LG