روابط للدخول

"البيان" الاماراتية: العامل الاقتصادي هو العامل الأول الذي تختفي تحته لائحة من العوامل المدمرة في العراق


متابعة لتطورات اجتماعات الملتقى الوطني لدراسة وتنفيذ مطالب المتظاهرين، نقلت صحيفة "الشرق" السعودية عن مستشار القائمة العراقية هاني عاشور أن ما يحصل من اجتماعات للملتقى الوطني أو اللجان الأخرى إنما هو نشاط خاص بالدكتور صالح المطلك، ولا اتفاق عليه داخل "العراقية" لأن المتظاهرين لهم مشروعهم الذي لا يرضى بما يقرره السياسيون.

واوضح عاشور أن هناك في "العراقية" مَنْ يريد ركوب موجة المظاهرات وهم لا علاقة لهم بها. وعن سؤال الصحيفة السعودية حول سبب حضور الدكتور سليمان الجميلي هذه الاجتماعات، بيّن عاشور أن هناك مَنْ أشعل هذه التظاهرات، وهو اليوم يخاف منها ويخشاها.

في حين كتبت صحيفة "الشرق الاوسط" ان موقعاً تابعاً لأحد قياديي الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس العراقي جلال طالباني قد فاجأ الأوساط السياسية في كردستان بنشر خبر عن عودة وشيكة لطالباني إلى البلاد.

لكن "الشرق الاوسط" حصلت على تأكيد رئيس المجلس المركزي للاتحاد الوطني عادل مراد، بأن الحديث عن عودة وشيكة لطالباني لا أساس له، فمع ان صحته قد تحسنت بشكل ملحوظ كما تؤكد مصادر في المستشفى الذي يرقد فيه، لكن لا أحد تحدث بشأن عودة قريبة له إلى كردستان، بحسب القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني .

افتتاحية صحيفة "البيان" الاماراتية رأت ان العامل الاقتصادي في العراق هو العامل الأول الذي تختفي تحته لائحة من العوامل المدمرة في هذا البلد، وتندرج تحت مظلة هذا العامل ايضاً قضايا خطيرة كانت سبباً من أسباب تفجر الصراع على الدوام، وإن كانت أغلفة تلك الصراعات ومظاهرها تأخذ أشكالاً سياسية وأيديولوجية وفئوية ودينية وقومية وغيرها.

وأضافت الصحيفة أن تحسين الوضع الاقتصادي والمعيشي للشعب العراقي بكل فئاته، والإنفاق في إنجاز بنى تحتية وخدمية، كفيل بحل جانب كبير من الإشكاليات التي تعترض الساسة والمتاهات التي لا تنتهي، وسيسهم بلا شك في تنفيس الاحتقانات وتقليل سهام النقد لأي حكومة تتولى السلطة في بغداد.

XS
SM
MD
LG