روابط للدخول

تحظى تربية الحمام الزاجل بأهتمام الكثيرين من أبناء مدينة تكريت، لاسيما من متوسطي العمر، وفي هذا التوقيت من كل عام تجري مسابقات الحمام التي تنطلق من البصرة إلى تكريت.

وقد حضرت إذاعة العراق الحر تجمعا لمربي الحمام الزاجل في دار منصور الخشماوي الذي حول منزله إلى مكان يجتمع فيه اعضاء لجنة التحكيم والمتسابقون لختم الطيور ومشاركتها في السباق.

وقد حقق طيور العديد من المربين نتائج طيبة منهم المربي مقداد النيساني الذي قال "انا من سامراء جئت الى هنا لكي اشارك. وقد سبق ان شاركت وحصلت على المرتبة الاولى في مسابقة جرت في بغداد"، مشيرا الى "ان تربية الحمام الزاجل هو شيء مفرح وجميل".

وعلى الرغم من عدم وجود ناد خاص يعنى بالحمام الزاجل في تكريت على غرار بغداد، وفي ظل الامكانيات البسيطة والظروف الأمنية الصعبة لا يتوانى مربو الحمام الزاجل عن الإعداد لتجمعات كبيرة تضم معظم المربين لخلق حلقة وصل بين الجميع والتعرف على إمكانات طيورهم، ومقدرتها على تحقيق الفوز في المسابقات.

وقال المربي قيصر التكريتي "اننا بدأنا هذه السنة بتشكيل لجنة مشتركة بعد ان زاد عددنا بشكل واضح عن السابق".

ويتمتع اعضاء لجنة التحكيم بخبرة طيبة في مجال تربية الحمام الزاجل، ويعد هؤلاء هذه المسابقات شكلا من اشكال الرياضة التي تحتاج إلى الرعاية والدعم الحكومي.

وقال المدرب رافد الدليمي اننا نحتاج الى دعم من الحكومة، كما نحتاج الى ناد خاص لان الاجهزة مكلفة وتحتاج الى مبالغ كبيرة، لذا نطالب بتوفيرها لنا اليوم.

XS
SM
MD
LG