روابط للدخول

كربلاء: استنفار امني وخدمي بمناسبة زيارة الاربعين


عنصر امني يفتش احدى السيارات في كربلاء

عنصر امني يفتش احدى السيارات في كربلاء

بدأ أصحاب المواكب والهيآت يتوافدون إلى كربلاء استعدادا لاحياء زيارة الاربعين التي ستحل بعد ايام.

وكما في الاعوام السابقة يخيم هؤلاء القادمون من مختلف المحافظات، وسط مدينة كربلاء لاقامة مجالس العزاء وقدم السكان الطعام للزائرين ويوفرون لهم المبيت، بينما تستعد الحكومة المحلية لهذه المناسبة أمنيا وخدميا، كما اشار الى ذلك رئيس مجلس المحافظة محمد الموسوي.

وقد شهدت كربلاء قبل ايام تفجيرا بسيارة مفخخة الحق اضرارا جسيمة بعدد كبير من السيارات، وحمل الموسوي الحكومة الاتحادية مسؤولية ما اسماه بتعطيل بناء منظومة امنية الكترونية في المحافظة.

وقال الموسوي ان كربلاء بحاجة ماسة الى مثل هذه المنظومة لكن الحكومة الاتحادية ووزاراتها المعنية لم تتجاوب مع مجلس المحافظة للانتهاء من هذا الموضوع.

وتحسبا لحالات الطوارئ التي غالبا ما تحدث في مناسبة كبيرة مثل زيارة الاربعين وضعت صحة كربلاء خطة خاصة بملاكاتها بحسب رئيس لجنة الصحة بمجلس المحافظة حسين شدهان، الذي اشار الى نشر عشرات المفارز الطبية وتهيئة كميات كبيرة من الادوية.

وبينما انخفظت درجات الحرارة خلال الاسابيع الماضية بشكل واضح لاسيما خلال ساعات الليل، قال مدير فرع توزيع المنتجات النفطية في كربلاء حسين الخرسان ان مجلس المحافظة خصص كميات من النفط الأبيض للمواكب والهيئات لاغراض التدفئة، وبواقع برميل واحد من النفط لكل موكب او هيئة، لافتا الى ان كميات اخرى من الغاز قد تم توفيرها ايضا لهذا الغرض لاغراض الطهي.

هذا وقد بدأت الأجهزة الأمنية بإغلاق وسط كربلاء بوجه حركة السيارات فيما ينتظر أن تتوسع عملية سد الطرق لتشمل أطراف المدينة ايضا مع اقتراب آلاف الزائرين المتوجهين الى كربلاء مشيا على الاقدام.

XS
SM
MD
LG